يونيسيف:أكثر من 2 مليون طفل فى سوريا تضرروا من النزاع

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) إن أكثر من مليونين من الاطفال السوريين قد تضرروا من النزاع القائم هناك منذ أكثر من عامين.

وحذرت المنظمة – فى تقرير لها اليوم /الثلاثاء/ بجنيف بمناسبة دخول الثورة السورية عامها الثالث – من أن جيلاً كاملاً من أطفال سوريا أصبح فى خطر، وذلك فى ظل العنف الذى لا يهدأ، وتدفق ونزوح العائلات السورية، وكذلك ما يجرى من تدمير للبنية التحتية والخدمات الأساسية فى سوريا بسبب النزاع المستمر، وقالت المنظمة الأممية: إن هذا كله سوف يخلف جيلاً كاملاً من الأطفال السوريين المشوهين نفسياً مدى الحياة.
وقال المدير التنفيذى لليونيسيف أنثونى ليك، إنه فى الوقت الذ يعيش فيه الملايين من الأطفال السوريين بالداخل وهم يشاهدون ماضيهم ومستقبلهم وهما يختفيان بين أركام هذا الصراع المستمر، والذي طال أمده فإن الخطر بأن يصبح هذا الجيل بالكامل جيلاً ضائعاً بات خطرًا كبير.
وأشار إلى أنه وعلى مدى عامى الصراع فإن المناطق التى يكون فيها القتال أشد كثافة وعنفًا فإن القدرة على الحصول على المياه النظيفة قد انخفضت بحوالى الثلثين، وأدى ذلك إلى زيادة فى عدد حالات الإصابة بالأمراض التنفسية والأمراض الجلدية في الوقت الذى تعرضت فيه المدارس (والتى تمثل احتياجًا لاغنى عنه للطفل فى هذه الأعمار) إلى أضرار بالغة.
وأكد، أن واحدة من بين كل خمس مدارس فى تلك المناطق دمرت أو أضيرت بشدة أو تحولت إلى مأوى للنازحين الفارين من العنف من مناطق أخرى، مشيرًا إلى أنه فى محافظة حلب فإن 6% فقط من الأطفال هم من يذهبون إلى المدارس وفى بعض الفصول التي مازالت تعمل فإن تكدس الأطفال يصل إلى حوالي مائة طفل في الفصل الواحد.

 

الوفد

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد