‏معاذ الخطيب يؤكد وهادي البحرة ينفي:بيدرسن محبط

وجه الرئيس السابق للائتلاف الوطني السوري المعارض معاذ الخطيب انتقادات لاذعة للجنة الدستورية واصفاً إياها ب”السم الناقع”، معتبراً اللجنة خديعة كبرى.
وقال الخطيب عبر صفحته على “فايسبوك”، إن “اللجنة الدستورية سم ناقع، وقد كان الاتفاق الدولي على إنشاء هيئة حكم انتقالي، ثم اخترعوا خديعة السلال وجعلوا هيئة الحكم الأولى منها، ثم حصلت خديعة قلب الأولويات وصارت اللجنة الدستورية أولوية الأولويات”.

وأضاف “تم التركيز لاحقاً على اللجنة بدفع من حلفاء النظام لكسب الوقت”، مشيراً إلى أنه “من العار أن يتعامل معها النظام بطريقة متكبرة فيعلن على الملأ أن وفده لا يمثل حكومة النظام، بينما يحرص وفد المعارضة عليها حرص اليتيم الذي يبحث عن أم أضاعها”.

وأوضح الخطيب أن “هناك ترتيبات ناعمة ثم تصبح أخشن للتطبيع مع النظام وتجاوز العوائق وإرهاق السوريين سياسياً ونفسياً ومادياً، ليتقبلوا الطبخة المعدة لكسب الوقت ريثما تزداد المعارضة للنظام ضعفاً أو تنشغل الجهات الداعمة لهم في الساحات الدولية مع الضغط المستمر”.

وتابع: “وبعد الإنهاك وتفتيت القوى يقال للمعارضة لا بديل عن النظام الذي سيجري بعض الإصلاحات.. يعني جبهة وطنية تقدمية موديل 2021”.

ونقل الخطيب عن مصادره الخاصة أن المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسن قال حرفياً بعد عودته من دمشق إنه لا حل سياسياً في سوريا، وذلك على الرغم من إعلان بيدرسن بأن اجتماعاته كانت إيجابية. وأشار إلى تقرير الائتلاف الوطني الذي أكد صحة ما نقلته مصادره حول خروج بيدرسن من دمشق محبطاً.

ثم تساءل: “لماذا إذاً الضحك على السوريين وإبقاؤهم في ضبابية ووهم بل كذب صريح لا يفعله إلا غبي إن أحسنّا الظن، أو منتفع مادياً أو بالجاه ويخاف من ذهابه، أو عميل حقيقي يدفع النظام راتبه وبكل صراحة”.

وشدد على أن “الدستور لا تقرره الدول إلا على شعـب خانع ذليل فقير بالمعرفة والكرامة، والشعـوب هي التي تضع دساتيرها وفق مصالحها لا وفق مسارات الدول التي تفرض نفسها وصية عليها”.

وأضاف “لقد انسحب أفاضل وبقي آخرون في اللجنة الدستورية ولكنها بمجملها ركيكة الأداء وتحمل بصمات الكوتات وتدخلات الأصابع السياسية الاقليمية والدولية أكثر من بصمات مختصين محترفين”.

وطالب بنقل مفاوضات اللجنة الدستورية مباشرةً على الهواء “ليرى الناس ويسمعوا أين ستذهب حقوقهم ودماؤهم وما مصير بلدهم. واعتباراً من اليوم فسأقاطع كل جهة أو فرد يدعم هذه اللجنة”.

من جانبه، نفى الرئيس المشترك للجنة الدستورية عن المعارضة هادي البحرة، ما جاء على لسان الخطيب، قائلاً: “عكس ما ادعى من كون المبعوث متشائماً، بل على العكس بيدرسن تحدث بكل موضوعية، عن أنه لا حل ممكناً يحقق الأمن والاستقرار المستدامين إلا عبر تنفيذ القرار 2254″.

وأضاف البحرة أن بيدرسن تحدث عن العقبات التي تواجهه في ذلك وعن اقتراحاته التي طرحها دولياً وإقليمياً لإعطاء الحل السياسي دفعة إيجابية تؤدي لتنفيذه، وتحدث عن الرؤى الدولية والإقليمية المختلفة حول القرار ومواقف الدول الحالية التي نقلت إليه، ورؤية بعض الدول تجاه النظام”.

وتابع البحرة بالإشارة إلى أنه جرى الحديث باستفاضة عن أولوية قضية المعتقلين والمغيبين، وتبعه أيضاً البحث في التصعيد العسكري الأخير وضرورة الاستمرار بالدفع نحو وقف إطلاق نار شامل، يؤسس لعملية سياسية جادة ويكون خطوة نحو تأمين عودة طوعية وآمنة للنازحين”.

 

المصدر: جريدة المدن الالكترونية

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد