كيري: مزاعم بيع المعارضة السورية للصحافيين جاءت من داعش

واشنطن ـ «القدس العربي» من رائد صالحة: اكد جون كيري وزير الخارجية الأمريكية بأن تنظيم «الدولة الاسلامية « كان وراء الادعاءات الكاذبة بأن الجماعة قد اشترت عددا من الصحافيين الامريكيين من قوات المعارضة السورية المعتدلة قبل ان يتم ذبحهم وقطع رؤوسهم.
وجاءت هذه الأقوال بعد أن ردد عددا من المشرعين الأمريكيين نفس المزاعم حيث قال النائب مات سالمون ممـــثل ولاية اريزونا بأن ما يسمى بقوات المعارضة المعتدلة هي التى باعت عددا من الصحافيين الامريكيين في اكثر من منطقة، وطلب سالمون من كيري خلال جلسة استماع للجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الرد على استفسار حول وجود معلومات استخباراتية تدعم هذه الأقوال.
كيري رد بالقول أن المعلومات الاستخباراتية تدحض ذلك وان المزاعم خرجت من «داعش» ولكن في الواقع لم تحدث قطعيا.
وقد تم قتل الصحافي الأمريكي جيمس فولي والصحافي ستيفن سوتلوف في الشهر الماضي وتم تحميل مشاهد لقطع رؤوسهما على الانترنت كما تم اعدام الرهينة البريطاني ديفيد هاينز.
وقال متحدث باسم عائلة سوتلوف إن اسرة الصحافي تعتـــقد أن المعارضـــة الســـورية باعته الى «داعش» وقال ان شخصا ما هاتف «داعش» عند معبر للحدود ليبلغهم عن مكانه، وعلى الفور قاموا بإجراء نقطة تفتيـــش وهمية تم على اثرها اختطاف الصحافي مع عدد آخر من الاشخاص.
واضطر البيت الابيض للرد على المزاعم وسط نقاش حول تمويل برنامج وتدريب وتسليح المعارضة السورية المعتدلة وقال جوش ارنست بأنه استنادا للمعلومات المتوفرة له فإن هذه المزاعم غير دقيقة مشيرا إلا أنها موضع تحقيق لمكتب التحقيقات الفيدرالية.
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد