أكثر من 35 قتيلاً وأسيراً وجريحاً في صفوف قوات الدفاع الوطني خلال الاشتباكات المتواصلة بوتيرة أخف في مدينة القامشلي

محافظة الحسكة – المرصد السوري لحقوق
الإنسان:: تشهد مدينة القامشلي اشتباكات مستمرة بوتيرة أخف من سابقتها بين قوات
الدفاع الوطني الموالية للنظام من جهة، وقوات الأمن الداخلي الكردية
“الأسايش” ووحدات حماية الشعب الكردي وقوات مكافحة الإرهاب من جهة ثانية،  والتي نجمت عن احتجاز قوات الأسايش لسيارة ضابط
في قوات الدفاع الوطني فيما وردت معلومات عن احتجاز قوات الدفاع الوطني لعناصر من
الأسايش والوحدات الكردية في مدينة القامشلي، واندلعت الاشتباكات بين الجانبين
صباح اليوم، عقب فشل مساعي تسليم المحتجزين، حيث حاصرت قوات الأسايش المربع الأمني
ووردت معلومات مؤكدة من مصادر أهلية للمرصد تفيد بسيطرة القوات الكردية على الفرن
الألي ومحاصرة سجن علايا ومعلومات عن سيطرتها على السجن، فيما قتل 4 عناصر على
الأقل من قوات الدفاع الوطني وأصيب أكثر من 12 آخرين بجراح، بالإضافة لأسر ما يزيد
عن 20 عنصراً منهم من قبل قوات الأسايش، التي قضى 3 من عناصرها وأصيب آخرون بجراح،
كما أصيب 3 أشخاص مدنيين بجراح بينهم مراسلة وسيلة إعلامية محلية، وشهد سوق مدينة
القامشلي حالة شلل شبه تام، وسط معلومات عن بقاء بعض المدنيين محتجزين في مناطق
الاشتباك وعدم تمكنهم من الخروج من مناطق الاشتباك
.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد