رتيان 2016 هل ستكون وبالاً على النظام مثل رتيان 2015 بعد مقتل العشرات من عناصره في معارك داخلها وآلاف النازحين ممنوعون من أي شيء سوى الموت

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر متقاطعة أن الفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) تمكنت من استعادة السيطرة على أكثر من نصف بلدة رتيان بريف حلب الشمالي، بعد هجوم معاكس للفصائل والمعارك العنيفة التي تخوضها منذ نحو يومين في البلدة، ضد قوات النظام والحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية، وأسفرت الاشتباكات في بلدة رتيان حتى الآن عن استشهاد ومصرع ومقتل أكثر من 100 مقاتل وعنصر وضابط من الجانبين، وتجدر الإشارة إلى أن قوات النظام مدعمة بمسلحين سوريين وغير سوريين موالين لها، حاولت في شباط / فبراير من العام 2015، السيطرة على بلدة رتيان، وخسرت أكثر من 200 من عناصرها وضباطها، كذلك نفذت طائرات حربية يرجح بانها روسية غارات مكثفة على مناطق في بلدة كفر حمرة بريف حلب الشمالي الغربي، والطريق الوحيد الخارج من مدينة حلب إلى ريفها الشمالي، فيما لا يزال آلاف المواطنين السوريين عالقين على الحدود السورية – التركية، دون أن تسمح لهم السلطات التركية بدخول أراضيها، فيما تم السماح لأعداد كبيرة منهم أمس بالدخول إلى القسم السوري من معبر باب السلامة الحدودي، بعد نزوحهم نتيجة العمليات العسكرية والغارات المكثفة التي يشهدها ريفا حلب الشمالي والشمالي الشرقي، أبلغت مصادر نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن منظمات إغاثية نصبت نحو 200 خيمة لهم على الحدود السورية – التركية، فيما ينتظر المواطنون النازحون السلطات التركية لفتح الطريق لعبورهم نحو أراضيها، ويجدد المرصد السوري لحقوق الإنسان توجيه نداءه إلى الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية المعنية بالتحرك الفوري والعاجل وتقديم المساعدة اللازمة للاجئين السوريين الهاربين من جحيم الموت في قراهم وبلداتهم ومدنهم، والضغط على الحكومة التركية من أجل إدخال هؤلاء النازحين إلى أراضيها، قبل أن يدركهم الموت، إن لم يكن من القصف فمن الظروف الجوية السيئة التي يعيشون فيها.

 

آثار قصف الطائرات الحربية على مناطق في حي الصاخور بمدينة حلب، ما أسفر عن استشهاد 5 مواطنين وسقوط عدد كبير من الجرحى بينهم أطفال

https://www.facebook.com/syriahro/posts/10153969633478115

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد