استمرارا للانتهاكات في مناطق نفوذ الفصائل الموالية لتركيا.. الفصائل تعتقل مواطن وتسحله أمام أهالي قريته.. واشتباكات مع رعاة غنم في ريف عفرين

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم، اشتباكات بالأسلحة الخفيفة بين عناصر “أحرار الشرقية” من جهة، ورُعاة من جهة أخرى، في قرية قاسم في ناحية راجو، نتيجة عدم دفع مستحقات مالية ترتبت على عناصر الفصائل.
على صعيد متصل، طردت “أحرار الشرقية” عددا من عوائل القرية، وصادرت قطعان الأغنام العائدة لهم.
على صعيد منفصل، اعتقل عناصر “الجبهة الشامية” مواطنا كرديا من قريته ميركان التابعة لناحية معبطلي في ريف عفرين الشمالي، حيث عمد عناصر الفصائل إلى ضربه وتعذيبه بشكل وحشي، ومن ثم ربطه وسحله خلف سيارة عسكرية، أمام أنظار الأهالي داخل القرية، لبث الخوف والرعب في نفوس الأهالي.
وادعى مسلحوا الفصيل بأن المواطن كان يعمل لدى الإدارة الذاتية في عفرين سابقا، وهو ما نفاه جيرانه وأهالي القرية جملة وتفصيلا.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد