المرصد السوري لحقوق الانسان

“بالصور” عملية تهجير أكثر من 2100 مدني ومقاتل من وادي بردى تنتهي مع وصولهم على متن عشرات الحافلات وسيارات الإسعاف

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عملية تهجير مئات المقاتلين وعوائلهم من وادي بردى بريف دمشق الشمالي الغربي، نحو محافظة إدلب، انتهت بعد أن دخل إلى محافظة إدلب، أكثر من 2100 شخص بينهم أكثر من 700 مقاتل، قالت مصادر موثوقة للمرصد السوري أن من ضمنهم مقاتلين من فصائل إسلامية وآخرين من جبهة فتح الشام، كما تتضمن قافلة المهجرين مواطنين ممن رفضوا الاتفاق بين سلطات النظام والقائمين على وادي بردى، حيث جرى نقل المهجَّرين على متن عشرات الحافلات وسيارات الإسعاف، حيث كانت الأخيرة تحمل نحو 70 من المصابين والحالات المرضية.

 

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر أن قافلة الحافلات وسيارات الإسعاف سلكت طريقاً عبر محافظات الساحل السوري، متجهة نحو منطقة قلعة المضيق للانطلاق بعدها إلى محافظة إدلب الخارجة عن سيطرة قوات النظام
وكان اتفاق وادي بردى ينص على أنه:: “”يعفى المنشقون والمتخلفون عن الخدمة العسكرية لمدة 6 أشهر، تسليم السلاح الثقيل والمتوسط والخفيف، تسوية أوضاع المطلوبين لأية جهة أمنية كانت، عدم وجود أي مسلح غريب في المنطقة من خارج قرى وادي بردى ابتداء من بسيمة إلى سوق وادي بردى، بالنسبة للمسلحين من خارج المنطقة، يتم إرسالهم بسلاحهم الخفيف إلى إدلب مع عائلاتهم، بالنسبة لمقاتلي وادي بردى من يرغب منهم بالخروج من المنطقة يمكن خروجهم إلى إدلب بسلاحهم الخفيف، عدم دخول الجيش إلى المنازل، دخول الجيش إلى قرى وادي بردى، ووضع حواجز عند مدخل كل قرية، عبر الطريق الرئيسية الواصلة بين القرى العشرة، يمكن لأبناء قرى وادي بردى من المنشقين أو المتخلفين العودة للخدمة في قراهم بصفة دفاع وطني ويعد هذا بمثابة التحاقهم بخدمة العلم أو الخدمة الاحتياطية، نتمنى عودة الموظفين المطرودين إلى وظائفهم””، فيما كان التعديل في شرط يتعلق بالمقاتلين السوريين من خارج قرى وبلدات وادي بردى حيث “”سيتاح المجال لكافة المقاتلين السوريين المتواجدين في وادي بردى من داخل قراها وخارجها، والراغبين في “تسوية أوضاعهم”، بتنفيذ التسوية والبقاء في وادي بردى، في حين من لا يرغب بـ “التسوية”، يحدد مكان للذهاب إليه وتسمح له قوات النظام بالخروج إلى المنطقة المحددة””.

 

صور للمرصد السوري لحقوق الإنسان تظهر المهجَّرين من وادي بردى بريف دمشق الشمالي الغربي، والذين تجاوز عددهم 2100 شخص بينهم مئات المقاتلين خلال وصولهم إلى أطراف محافظة إدلب بعد رحلة استمرت نحو 12 ساعة

 

https://www.facebook.com/syriahro/posts/10155141662338115

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول