قوات النظام مدعمة بالطائرات الروسية تستعيد السيطرة على بلدة خناصر بعد 48 ساعة من سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” عليها

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تمكنت قوات النظام مدعمة بلواء القدس الفلسطيني والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية وبإسناد من الطائرات الحربية الروسية، تمكنت من استعادة السيطرة على كامل بلدة خناصر الاستراتيجية الواقعة في الريف الجنوبي الشرقي لمدينة حلب، على الطريق الاستراتيجي الوحيد الواصل بين مناطق سيطرة قوات النظام بمدينة حلب، ومناطق سيطرته في وسط وغرب سوريا، وذلك بعد يومين من تمكن لواء مبايع لتنظيم “الدولة الإسلامية” من السيطرة على البلدة، وقتل أكثر من 35 عنصراً من قوات النظام، وإصابة عشرات آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، وتمكنت قوات النظام من التقدم واستعادة السيطرة بعد ضربات جوية مكثفة ومتواصلة من الطائرات الحربية الروسية استهدفت مواقع عناصر اللواء المبايع للتنظيم الذي لا يزال يحكم سيطرته على بعض التلال في محيط البلدة، وتعتبر هذه ثاني عملية قطع لطريق الإمداد البري الوحيد نحو مناطق سيطرة قوات النظام بمدينة حلب، منذ أواخر شهر تشرين الأول / أكتوبر من العام الجاري، عندما سيطر التنظيم حينها على مسافات كبيرة من الطريق واستمرت عملية استعادة السيطرة على الطريق نحو أسبوعين لحين تم إعادة فتح الطريق مرة جديدة، كما أسفرت الاشتباكات خلال الـ 24 ساعة الفائتة عن مقتل مزيد من عناصر التنظيم في القصف والغارات والاشتباكات؟

 

على صعيد متصل استهدفت الفصائل الإسلامية بعد منتصف ليل الاربعاء – الخميس تمركزات لقوات النظام في حي كرم الطراب وأنباء عن قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام والمسلحين الموالين لها، كما نفذت طائرات حربية يرجح بأنها روسية بعد منتصف ليل امس عدة غارات على مناطق في حيي الراشدين وبني زيد بمدينة حلب، بينما سقط بعد منتصف ليل امس قذائف بشكل مكثف أطلقتها الفصائل الاسلامية والمقاتلة على مناطق سيطرة قوات النظام في أحياء الحمدانية والأعظمية وحلب الجديدة جنوبي وصلاح الدين والجميلية والاسماعيلية وجمعية الزهراء، ما أدى لأضرار مادية، فيما دارت بعد منتصف ليل أمس اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الاسلامية والمقاتلة من جهة أخرى في محيط قرية باشكوي بريف حلب الشمالي، ترافق مع سقوط صاروخ يعتقد بأنه من نوع أرض – أرض أطلقته قوات النظام على منطقة في محيط القرية، في حين استهدفت الفصائل الإسلامية بقذائف الهاون تمركزات لتنظيم “الدولة الاسلامية” في قرية تلالين بريف حلب الشمالي، وأنباء عن قتلى وجرحى في صفوف التنظيم.