المرصد السوري لحقوق الانسان

اشتباكات متواصلة بمحيط منطقة المحطة الحرارية وغارات تستهدف ريفي حلب الشمالي والغربي وتخلف جرحى

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: نفذت الطائرات الحربية العديد من الغارات التي استهدفت مناطق في بلدة دير حافر ومنطقة حميمة ومحيط منطقة المحطة الحرارية، والتي تحاول قوات النظام استعادة السيطرة عليها، عقب تمكنها من التقدم ورصد وقطع خطوط إمداد رئيسية إلى المحطة، التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” ويشهد محيطها منذ أيام اشتباكات مستمرة ومتفاوتة العنف بين الطرفين، كذلك سقطت عدة قذائف أطلقها تنظيم “الدولة الإسلامية” على أماكن في بلدة تلعرن بريف حلب الجنوبي الشرقي، والتي يقطنها غالبية من المواطنين الكرد، دون معلومات عن خسائر بشرية، في حين قصف طائرات حربية مناطق في بلدتي حريتان وعندان بالريف الشمال لحلب، دون أنباء عن الخسائر البشرية، أيضاً دارت اشتباكات بين الفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة، ووحدات حماية الشعب الكردي من جهة أخرى، في محيط حي الشيخ مقصود الذي يسيطر عليه الأخير في مدينة حلب، وترافقت الاشتباكات مع استهدافات كل طرف لمواقع وتمركزات الطرف الآخر، ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، كما نفذ الطيران الحربي غارات على مناطق في بلدة الأتارب بريف حلب الغربي، ما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى بينهم أطفال، دون معلومات إلى الآن عن شهداء، في حين سمع دوي انفجار في محيط منطقة سد تشرين على نهر الفرات بريف حلب الشمالي الشرقي، ناجم عن تفجير تنظيم “الدولة الإسلامية” لعربة مفخخة، حاول استهداف مواقع لقوات سوريا الديمقراطية في المنطقة، ومعلومات عن خسائر بشرية جراء الانفجار

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول