المرصد السوري لحقوق الانسان

10 أشخاص قضوا واستشهدوا وقتلوا أمس بظروف مختلفة ضمن مناطق سورية عدة

حيث استشهد طفلين اثنين جراء انفجار، لغم أرضي كان قوات سوريا الديمقراطية زرعته في منطقة حيمر الواقعة بريف الرقة الشمالي ضمن مناطق نفوذها.

واستشهد طفل ورجل مسن على يد عناصر من يعتقد بأنهم من القوات الكردية،أثناء تواجدهم في الأراضي الزراعية قرب قرية براد بريف حلب الشمالي.
ووفقاً لمصادر أهلية، فإن مجموعة عناصر تسللوا إلى محيط قرية براد واعتقلوا الطفل الذي كان يحرث الأرض بواسطة “الدواب” وعذبوه وقتلوا الدابة ومن ثم قتلوه بأكثر من 40 رصاصة.
كما أطلقوا النار بشكل عشوائي على الرعاة المتواجدين في المنطقة، ما أدى إلى مقتل رجل مسن وإصابة شخص آخر، بينما تمكن البقية من الهرب. والجدير بالذكر أن مصدراً آخر نفى مسؤولية عناصر القوات الكردية في جريمة قتل الطفل والرجل المسن، بينما أكد عملية التسلل التي جرت ليل أمس.

أيضاً عثر على جثتي رجلين مقتولين من أبناء ريف دير الزور الشرقي، اليوم في ظروف غامضة، وذلك في بلدة السجر بريف دير الزور الشمالي، بعد اختفائهما منذ يوم أمس.
ووفقاً لمعلومات المرصد السوري، فإن أحد القتلى كان قيادياً سابقاً في فصائل الجيش الحر في ريف دير الزور، دون ورود معلومات ودلائل عن الجهة التي استهدفتهما.

في حين وثق المرصد السوري مقتل 4 مقاتلين من فصيل أحرار الشرقية، بانفجار سيارة ملغمة بحاجز للفصيل في قرية تل الجب التابعة لبلدة مبروكة غربي رأس العين بريف الحسكة الشمالي.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول