10 أيام من المعارك العنيفة والقصف المكثف البري والجوي على عفرين تودي بحياة نحو 220 شخصاً بينهم 55 من الشهداء المدنيين العرب والكرد والأرمن

18

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: نفذت الطائرات التركية غارات متجددة مستهدفة مناطق في شمال شرق منطقة عفرين، في الريف الشمالي الغربي لحلب، حيث استهدفت الضربات مناطق بين قريتي عرب ويران وديكمداش، بالتزامن مع قصف مستمر من قبل القوات التركية بالقذائف المدفعية والصواريخ على مناطق في ريف عفرين، وسط استمرار الاشتباكات على محاور في ناحيتي راجو وجنديرس بالقطاع الغربي من ريف عفرين، بين القوات التركية والفصائل المقاتلة والإسلامية من جانب، ووحدات حماية الشعب الكردي وقوات الدفاع الذاتي من جانب آخر، فيما تتزامن الاشتباكات مع عمليات استهداف متبادلة بين الطرفين.

 

المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق خلال 10 أيام متتالية وقوع خسائر بشرية كبيرة من المدنيين والمقاتلين، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ بدء عملية “غصن الزيتون” في الـ 20 من كانون الثاني / يناير الجاري من العام 2018، استشهاد 55 مواطن مدني بينهم 17 طفلاً و10 مواطنات من المدنيين السوريين من العرب والكرد والأرمن، ممن قضوا جراء القصف المدفعي والصاروخي والجوي تركي على مدينة عفرين وقرية كوبلة وقرية جلبرة وقرية مريمين وبلدة معبطلي “ماباتا” وقرى ومناطق أخرى في ريفي عفرين الشمالي والغربي، وترافق ارتفاع أعداد الشهداء المدنيين ترافقت مع تزايد أعداد الخسائر البشرية في صفوف الطرفين المتقاتلين، وهما القوات الكردية من جانب، وقوات عملية “غصن الزيتون” من جانب آخر، ممن قضوا وقتلوا منذ الـ 20 من كانون الثاني الجاري وحتى منتصف ليل السبت – الأحد، حيث ارتفع إلى 78 على الأقل عدد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي وقوات الدفاع الذاتي  الذين قضوا في هذه الاشتباكات وعمليات القصف المدفعي والجوي، من ضمنهم مقاتلة قضت خلال تنفيذ هجوماً بالقنابل اليدوية والأسلحة الرشاشة على آلية ثقيلة للجيش التركي وحلفائه في قرية حمام، فيما ارتفع إلى 85 على الأقل عدد عناصر عملية “غصن الزيتون” الذين قضوا وقتلوا خلال الفترة ذاتها من المعارك والقصف المتبادل وتفجير الآليات، من ضمنهم 9 من جنود القوات التركية، حيث لا تزال جثث 4 منهم لدى وحدات حماية الشعب الكردي، كما تسببت الاشتباكات بينهما في وقوع عشرات الجرحى والمفقودين والأسرى من الطرفين.

 

وكان نشر المرصد السوري خلال الساعات الفائتة أنه رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان بدء القوات التركية عمليات قصف مدفعي مكثف قبل قليل على بلدة جنديرس وقرى ومناطق وتلال قريبة منها، في الريف الغربي والجنوبي الغربي لمدينة عفرين، بالتزامن مع قصف على أقصى شمال شرق عفرين بالتزامن مع اشتباكات تشهدها محاور في ناحية جنديرس وفي محيط قسطل جندو وجبل برصايا بين القوات التركية والفصائل المقاتلة والإسلامية من جانب، ووحدات حماية الشعب الكردي وقوات الدفاع الذاتي من جانب آخر، كذلك رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ ما بعد منتصف ليل الأحد – الاثنين، غارات جوية طالت أماكن في محيط سد ميدانكي “سد 17 نيسان”، الواقع على بعد نحو 10 كلم إلى الشمال من مدينة عفرين، وسط مخاوف من استهداف السد وتخريبه من قبل الطائرات التركية التي تعد هذه ثالث مرة تستهدفه خلال 10 أيام من عملية “غصن الزيتون” التي أعلنتها في منطقة عفرين، كما رصد المرصد السوري غارات استهدفت قرية كده بناحية راجو في غرب عفرين، وقريتي تورمش وخليلا في ناحية الشيخ حديد، وقرى برج سليمان ودير مشمش وكوبلة وبرج حيدر وقرية أخرى في ناحية شيراوا وقرية بقجة بناحية بلبلة، وسط استمرار الطائرات الحربية في التحليق بسماء مدينة عفرين وريفها، وتسببت الضربات الجوية في تدمير المزيد من ممتلكات المواطنين ومعلومات عن جرحى جراء القصف.