10 قتلوا وقضوا واستشهدوا في ظروف مختلفة في نيسان

65

تفاصيل الضحايا وفق توثيقات المرصد السوري لحقوق الإنسان

قُتل شاب على يد شقيقه، نتيجة ضربه بقطعة خشبية، إثر خلافات عائلية بينهما في ناحية صوران بريف حماة الشمالي.

قُتل عنصر من هيئة تحرير الشام، جراء استهداف قوات النظام لسيارة مدنية بصاروخ مضاد للدروع على محور قرية تقاد بريف حلب الغربي.

قُتل عنصر من جيش الأحرار، نتيجة استهداف قوات النظام لمواقع عسكرية على محور معارة النعسان بريف إدلب.

قُتلت سيدة على يد زوجها إثر خلافات عائلية بينهما في منطقة السكن الشبابي بإدلب.

قُتل شاب من أبناء قرية الشرايع في منطقة اللجاة، إثر شجار مع آخرين من منطقة حوش حماد، قرب مدينة جاسم جنوب بريف درعا الغربي.

قُتلت طفلة بضربها على الرأس وخنقها من قبل عمها، في بلدة المزيريب بريف درعا الغربي.

قُتل ضابط برتبة “نقيب” من قوات النظام في هجوم شنه مسلحون مجهولون على حاجز لقوات النظام قرب قرية قرقس في الجهة الجنوبية الشرقية من الجولان السوري.

قتل عنصر من الشرطة العسكرية، أثناء فض النزاع بين فرقة الحمزة، ومدنيين من عشيرة الدمالخة، في قرية ليلوة قرب بلدة الغندورة بريف عفرين شمال حلب.

استشهد مواطن برصاص قوات النظام، أثناء رعيه الأغنام في حوايجة قرية زغير جزيرة على ضفة نهر الفرات بريف دير الزور الغربي.

قُتل ضابط برتبة رائد في قوات النظام على محور مدينة سراقب، نتيجة قصف مدفعي نفذته فصائل غرفة عمليات “الفتح المبين”.