10 قضوا أمس بينهم عنصران من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و8 أشخاص استشهدوا وقتلوا وقضوا جراء ظروف مختلفة في عدة مناطق سورية

54

ففي محافظة حماة استشهد طفلان اثنان جراء القصف المدفعي من قبل قوات النظام على قرية الكركات بجبل شحشبو في شمال غرب حماة.

كما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن أحد أفراد طاقم فريق إعلامي تابع لقناة تلفزيونية، فارق الحياة في منطقة الباغوز بريف دير الزور الشرقي وأصيب أحد الصحفيين، جراء الانفجار الذي وقع في مبنى كان فريق من القناة يتواجد فيه خلال تغطية العملية العسكرية في منطقة الباغوز

كما أن عبوة ناسفة استهدفت في مدينة رأس العين (سري كانيه) سيارة تقل عناصر من حزب تركي يساري يقاتل إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية، ما تسبب بقتل عنصر على الأقل وإصابة آخرين بجراح من عناصر الحزب،

وشخص قضى جراء انفجار في منطقة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، ناجم عن انفجار يرجح أنه نتيجة لغم ونتيجة انفجار عبوة ناسفة، في المنطقة

في حين كما عثر على جثة شاب على طريق سراقب – أريحا، مقتولاً وملقاة جثته، نتيجة استمرار الانفلات الأمني في المحافظة ومحيطها، بينما عثر على جثمان مقاتل من الفصائل مقتولاً بطلق ناري ومرمياً جثمانه على الطريق الواصل بين قريتي تقانة وكفرباسين بريف إدلب الجنوبي، كما أطلق مسلحون مجهولون النار على شاب في الطريق الواصل بين مدينة أريحا وبلدة سراقب في ريف إدلب ما أسفر عن مقتله على الفور

و2 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل