10 قتلى وتدمير مستودع للذخيرة حصيلة الضربات الجوية التي استهدفت القوات الإيرانية والمليشيات الموالية لها في منطقة البوكمال شرق دير الزور

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الضربات الجوية التي استهدفت القوات الإيرانية والمليشيات الموالية لها في منطقة الهري بريف البوكمال شرق دير الزور تسببت بخسائر بشرية ومادية فادحة، حيث قتل ما لا يقل عن 10 من المليشيات الموالية لإيران من الجنسية العراقية، واستهدفت الضربات مستودع للصواريخ والذخيرة وموقعين آخرين في المنطقة، الأمر الذي لتدمير المستودع، وعدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة، ونشر المرصد السوري صباح اليوم، أن طيران مجهول الهوية حتى اللحظة استهدف بعد ضربات جوية عند منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء مواقع ومراكز للقوات الإيرانية والمليشيات الموالية لها في منطقة السوق الحرة بقرية الهري في ريف مدينة البوكمال عند الحدود السورية – العراقية، ولم ترد معلومات حتى اللحظة عن الخسائر البشرية ولا حجم الخسائر المادية التي خلفها القصف الجوي الذي يستهدف الإيرانيين للمرة الثانية خلال شهر أيلول الجاري، حيث كان المرصد السوري وثق في التاسع من شهر أيلول الجاري خسائر بشرية فادحة جراء الضربات الجوية الإسرائيلية التي استهدفت مواقع وآليات ومستودعات ذخيرة وسلاح للقوات الإيرانية والمليشيات الموالية لها في مدينة البوكمال ومحيطها بعدة غارات وصواريخ، حيث قتل ما لا يقل عن 18 من الإيرانيين والمليشيات الموالين لها، وعدد الذين قتلوا مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين، إذ استهدفت طائرات إسرائيلية بعد منتصف ليل الأحد – الاثنين مواقع للإيرانيين في كل من مركز الامام علي ومنطقة الحزام الاخضر والمنطقة الصناعية وفي قرية العباس بالقرب من مدينة البوكمال، والمعبر الحدودي مع العراق ومواقع أخرى في منطقة البوكمال بريف دير الزور الشرقي.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق مقتل 55 من القوات الإيرانية والميليشات الموالية لها من جنسيات غير سورية وعناصر من قوات النظام في الضربات الجوية الإسرائيلية التي استهدفت مواقع مشتركة للإيرانيين والنظام والميليشات الموالية لهما في منطقة الهري بالقرب منطقة البوكمال أقصى شرق دير الزور عند الحدود السورية – العراقية ليل الأحد الـ 17 من شهر حزيران يونيو من العام الفائت.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد