100 قضوا أمس بينهم 26 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و28 شهيداً مدنياً قضوا في غارات للتحالف الدولي وقصف جوي ولقوات النظام وظروف أخرى

ارتفع إلى 15 بينهم مقاتلان اثنان عدد الذين انضموا يوم أمس الخميس إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة حلب استشهد 6 مواطنين هم 5 أطفال استشهدوا جراء سقوط قذائف على أماكن في منطقة مشروع 3 آلاف شقة بحي الحمدانية في مدينة حلب، وشخص استشهد إثر قصف جوي تعرضت له مناطق في قرية عطيرة قرب بلدة مسكنة،

وفي محافظة حماه استشهد 4 مواطنين هم رجل ووالدته وسيدة وابنتها في قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في محيط بلدة حلفايا،

وفي محافظة إدلب استشهد 3 مواطنين هم رجل استشهد جراء قصفٍ لطائرات حربية على مناطق في مدينة إدلب، ومواطنة استشهدت متأثرة بجراح أصيبت بها إثر قصف الطيران الحربي لمناطق في مدينة خان شيخون، ورجل استشهد في قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في مدينة جسر الشغور،

وفي محافظة دمشق استشهد مقاتل من الفصائل الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في حي جوبر.

وفي محافظة حمص قضى مقاتل من الفصائل الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في أطراف قرية المحطة بريف حمص الشمالي.

وطفل حديث الولادة من مخيم اليرموك بدمشق فارق الحياة جراء سوء الأوضاع الصحية ونقص العلاج والدواء اللازم.

في حين ارتفع إلى 32 على الأقل بينهم طفل و5 مواطنات، عدد الشهداء الذين قضوا في المجزرة التي نفذتها طائرات التحالف الدولي مستهدفة منطقة الفرن في مدينة الطبقة، وأماكن أخرى في الحي الثاني ومناطق قريبة منها في مدينة الطبقة أمس الأول.

و3 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة من محافظة حلب قضوا خلال اشتباكات مع قوات سوريا الديمقراطية في ريف حلب الشمالي.

وقضى 22 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

و16 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

وقتل ما لا يقل عن 10 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة فتح الشام والكتائب المقاتلة والإسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة.

ولقي ما لا يقل عن 19 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.