101 قضوا أمس بينهم 32 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و15 شخصاً استشهدوا في قصف للتحالف وسقوط قذائف وتحت التعذيب وظروف أخرى

ارتفع إلى 11 بينهم مقاتلان اثنان عدد الذين انضموا يوم أمس الخميس إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة ريف دمشق استشهد 3 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية قضيا في قصف واشتباكات مع قوات النظام بالغوطة الشرقية، ورجل من بلدة المليحة استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

وفي محافظة دمشق استشهد رجلان اثنان من مخيم اليرموك تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية

وفي محافظة درعا استشهد مواطنتان اثنتان هما مواطنة من بلدة ازرع الخاضعة لسيطرة قوات النظام بريف درعا، استشهدت متأثرة بجراح أصيبت بها، جراء سقوط عدة قذائف على مناطق في البلدة منذ نحو 3 أيام، وطفلة استشهدت جراء قصف صاروخي من قبل قوات النظام استهدف مناطق في مدينة درعا

وفي محافظة إدلب استشهد مواطنان اثنان هما طفلة استشهدت جراء انفجار لغم أرضي بها في بلدة التمانعة في الريف الجنوبي لمدينة إدلب، ومواطنة حامل استشهدت إثر اصابتها برصاص قناص من الفصائل الإسلامية، على أطراف بلدة الفوعة التي يقطنها مواطنون من الطائفة الشيعية بريف إدلب الشمالي الشرقي

وفي محافظة حلب استشهد شخصان اثنان جراء انفجار لغم بهما في منطقة مسكنة بريف حلب الشرقي

كما قضى رئيس المجلس المحلي في قرية عرادة بريف حلب الغربي، إثر إطلاق نار عشوائي أثناء مشاجرة في القرية بسبب خلاف على الأراضي الزراعية فيها.

كما استشهد 5 أشخاص على الأقل هم رجل بالإضافة لسيدة وابنها وابنتاها، جراء قصف لطائرات يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي أماكن في مدينة الرقة

في حين وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان 8 مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية جرى تشييعهم في عين العرب (كوباني) وتل أبيض بريفي حلب والرقة قضوا خلال قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية”.

كما وثق المرصد السوري مقتل 35 على الأقل من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، قتلوا في قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

و10 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” واشتباكات مع الفصائل

كما وثق منذ فجر أمس الأول الـ 4 من تموز / يوليو الجاري، مقتل ما لا يقل عن 22 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من ضمنهم 9 عناصر من الجنسية السورية أحدهم عميد في قوات الحرس الجمهوري التابعة للنظام.

ولقي ما لا يقل عن 9 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.