102 قضوا أمس بينهم 7 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و48 من عوائل عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” انتشلت جثثهم في مدينة الميادين

ارتفع إلى 31 بينهم 19 مقاتلاً عدد الذين انضموا يوم أمس الخميس إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة درعا استشهد 25 مواطناً بينهم 17 مقاتلاً من الفصائل استشهدوا جراء انفجار عبوات ناسفة بيهم على طريق السورة – الغارية الشرقية وعلى طريق كفر شمس – عقربا بريفي درعا الشرقي والشمالي الغربي، و3 مواطنين واثنان آخران مجهولا الهوية استشهدوا بانفجار عبوات ناسفة على طريق كفر شمس – عقربا، وطفل ورجل استشهدا في قصف للطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على مناطق في درعا البلد بمدينة درعا، ورجل استشهد جراء إصابته بطلق ناري في اليادودة.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد مواطنان اثنان هما مقاتل من الفصائل قضى باشتباكات على محاور في غوطة دمشق الشرقية، ومواطنة من مدينة عربين في الغوطة الشرقية، استشهدت إثر إصابتها بشظايا قذيفة أطلقتها قوات النظام على مناطق في المدينة

 

ففي محافظة دير الزور استشهد مواطنان اثنان جراء سقوط قذائف أطلقها تنظيم “الدولة الإسلامية” على أماكن في حي الجورة الخاضع لسيطرة قوات النظام بمدينة دير الزور

 

وفي محافظة اللاذقية قضى مقاتل من الفصائل الإسلامية إثر قصف قوات النظام لمناطق في جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي.

 

وفي محافظة حمص استشهد شاب من قرية كفرلاها الواقعة في الريف الشمالي لحمص، تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

كذلك علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية” وفرق الإنقاذ في مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، انتشلت 48 جثة على الأقل من مبنى البلدية الذي قصف بعد منتصف ليل الـ 26 من أيار / مايو الفائت، ليرتفع إلى 154 هم 68 طفلاً دون سن الـ 16، و57 أنثى فوق سن الـ 16، و29 رجلاً عدد الأفراد من عوائل عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” الذين وثقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال جوليت من القصف استهدفتا مدينة الميادين يومي الـ 25 والـ 26 من أيار / مايو الفائت من العام 2017

 

كذلك أبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري لحقوق الإنسان أن التنظيم قام بإعدام رجلين اثنين في مدينة الرقة وذلك بتهمة “العمالة للتحالف الدولي وسب الذات الإلهية”

 

و4 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” قتلوا جراء ضربات لطائرات يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي، استهدفت سيارة لهم في قرية البحرة الواقعة بريف دير الزور الشرقي

 

كما حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان على معلومات من مصادر موثوقة، أكدت أن قيادياً في تنظيم “الدولة الإسلامية” من قادة الصف الأول، قتل في ضربات للتحالف الدولي، كما أكدت المصادر للمرصد السوري أن القيادي وهو من جنسية خليجية، جرى استهدافه خلال الضربات التي نفذتها الطائرات التابعة للتحالف الدولي على مدينة الرقة ومحيطها، خلال الـ 48 ساعة الفائتة، ولم يتمكن المرصد السوري من التثبُّت حتى الآن، فيما إذا كان المستهدف هو القيادي البحريني تركي البنعلي، أم شخصية أخرى من قيادات الصف الأول في التنظيم جرى استهدافها، حيث نقلت جثة المستهدف إلى أحد مشافي التنظيم في مدينة الرقة.

 

و7 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وفي استهدافهم بريف حماة الشمالي

 

ولقي ما لا يقل عن 10 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.