104 قضوا أمس، بينهم 42 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و47 من الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية وجبهة النصرة و”الدولة الإسلامية”.

ارتفع إلى 24 بينهم 12 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الجمعة إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب استشهد 11 مواطناً بينهم 10 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية استشهد 9 منهم في قصف للطيران الحربي على رتل لكتائب إسلامية في ريف حلب الجنوبي، وآخر استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة حلب، ومواطن استشهد في منطقة جب القبة بحي باب الحديد في حلب القديمة جراء إصابته برصاص قناص.

وفي محافظة درعا استشهد 9 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب المقاتلة أحدهم استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف درعا، والآخر استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في وقت سابق خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف درعا، ورجل من مدينة نوى استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، و3 مواطنين من بلدة الحارة استشهدوا جراء استهداف سيارة كانوا يستقلونها على طريق الشيخ مسكين بحسب نشطاء من المدينة، وطفل ستشهد إثر انفجار لغم به على طريق حرفوش، وطفلة استشهدت متأثرةً بجراح أصيبت بها في قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة درعا، ومواطنة استشهدت في منطقة تل حرفوش واتهم نشطاء قوات النظام بقتلها.

 

وفي محافظة حمص استشهد مواطنان اثنان هما طفل استشهد متأثراً بجراح أصيب بها قبل أيام جراء قصفٍ بالبراميل المتفجرة على أماكن في منطقة أم شرشوح، والآخر رجل من مخيم العائدين استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة إدلب استشهدت طفلة إثر سقوط قذيفة أطلقتها الكتائب الإسلامية على منطقة في بلدة كفريا التي يقطنها مواطنون من الطائفة الشيعية.

 

وفي محافظة حماه استشهد مواطن من بلدة كفرزيتا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

كما فارق طفل الحياة جراء نقص المواد الطبية وسوء الأوضاع الصحية بالغوطة الشرقية في ريف دمشق.

 

وعلم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن تنظيم “الدولة الإسلامية”، أعدم قيادياً بارزاً في التنظيم من الجنسية السورية، وقام بصلبه وفصل رأسه عن جسده عند دوار الجرداق في مدينة الميادين بدير الزور، بتهمة:: “” أخذ مال المسلمين بغير حق بتهمة أنهم مرتدين، واختلاس أموال من بيت مال الدولة الإسلامية” حيث حُكِمَ على القياديِّ ” بالقتل حرابة بأمر أمير المؤمنين”،

 

و3 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجيش إسلامي لقوا مصرعهم خلال اشتباكات مع قوات النظام في حويجة صكر عند أطراف مدينة دير الزور.

 

كما لقي ما لا يقل 11 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية”، مصرعهم خلال الاشتباكات التي دارت على عدة جبهات في مدينة عين العرب “كوباني” وريفها، كما وردت معلومات مؤكدة عن مصرع عدد من مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي في الاشتباكات ذاتها.

 

واستشهد 8 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، إثر اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق وقصف بالطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم.

 

و قتل 17 من قوات الدفاع الوطني واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية، وذلك إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية

 

وقتل ما لا يقل عن 24 من قوات النظام، إثر اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجبهة النصرة وجيش المهاجرين والأنصار واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في عدة محافظات بينهم::

 

حمص 9  – درعا 4 –  حلب 5 –  دمشق وريفها 3 – دير الزور 3

 

ولقي ما لا يقل عن 14 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة وكتائب إسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، في قصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم، واشتباكات مع قوات النظام والقوات الموالية لها، في محافظات ريف دمشق وحلب والبادية السورية.

 

وقتل عنصر من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.