106 قضوا أمس بينهم 33 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و17 مواطناً استشهدوا في قصف جوي ورصاص قناصة وقصف وانفجارات

34

106 قضوا أمس بينهم 33 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و17 مواطناً استشهدوا في قصف جوي ورصاص قناصة وقصف وانفجارات.

ارتفع إلى 25 مواطناً بينهم 8 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الأحد إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة ريف دمشق استشهد 7 مواطنين بينهم 5 مقاتلين من الكتائب الإسلامية أحدهم استشهد متأثراً بجراحٍ أصيب بها في وقت سابق خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، والبقية استشهدوا في قصف واشتباكات مع قوات النظام في الغوطة الشرقية، ورجل من بلدة مسرابا استشهد متأثراًبجراحٍ أصيب بها إثر إصابته برصاص قناص في وقت سابق، ورجل من بلدة جسرين استشهد متأثراً بجراحٍ أصيب بها جراء قصفٍ سابق لقوات النظام على مناطق في البلدة.

وفي محافظة دير الزور استشهد 7 مواطنين بينهم طفل وطفلة شقيقان و4 مواطنات جراء قصف طائرات حربية لمناطق في حي الكنامات بمدينة دير الزور.

وفي محافظة درعا استشهد 4 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال انفجار لغم بهم على أطراف بلدة الصنيمن، وطفل من بلدة صيدا استشهد إثر انفجار لغم به على أطراف البلدة.

وفي محافظة حماة استشهد 4 اشخاص هم 3 مواطنات ورجل من عائلة واحدة جراء قصف طائرات حربية على مناطق في ناحية عقيربات بريف حماه الشرقي.

وفي محافظة إدلب استشهد مواطنان اثنان جراء تفجير سيارة مفخخة ببلدة سرمدا.

وفي محافظة الحسكة استشهدت سيدة جراء انفجار لغم في منطقة بشارع الكورنيش بمدينة راس العين (سري كانيه) في ريف الحسكة الشمالي الغربي.

ونائب قائد حركة المثنى الاسلامية قضى متأثراً بجراح اصيب بها خلال  اقتحام مقاتلي الحركة مع لواء شهداء اليرموك المبايع لتنظيم “الدولة الاسلامية” يوم امس الاول لبلدة سحم الجولان بريف درعا الغربي.

و10 مقاتلين من جبهة النصرة ( تنظيم القاعدة في بلاد الشام) و8 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” لقوا مصرعهم خلال اشتباكات بين الطرفين بمنطقة القلمون الغربي بريف دمشق.

كما تم توثيق 6 عناصر من وحدات الشعب الكردي بينهم قيادي على الأقل، قضوا خلال اشتباكات مع الفصائل الإسلامية والمقاتلة في ريف حلب الشمالي، ومع تنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي.

فيما قتل 17 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” بينهم 9 على الأقل فجروا أنفسهم بعربات مفخخة أحزمة ناسفة في مدينة دير الزور وأطرافها ومحيطها.

و11 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

بينما قتل إعلامي في قوات النظام جراء استهدافه بمنطقة الليرمون في حلب، كذلك قصف الطيران الحربي مناطق في طريق خان العسل – كفرناها بريف حلب الغربي.

وقتل ما لا يقل عن 19 من قوات النظام إثر تفجير مفخخات واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

حمص 9 – دير الزور 3 – حماة 2- اللاذقية 1 – دمشق وريفها 4

ولقي ما لا يقل عن 6 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

كما قتل عنصران على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.