106 قضوا أمس بينهم 41 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و11 مواطناً استشهدوا وقضوا في قصف مدفعي وجوي وظروف أخرى

19

106 قضوا أمس بينهم 41 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و11 مواطناً استشهدوا وقضوا في قصف مدفعي وجوي وظروف أخرى

 

ارتفع إلى 11 بينهم 5 مقاتلين عدد الذين انضموا يوم أمس الخميس إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة دمشق قضى 5 مقاتلين من الفصائل خلال اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في مخيم اليرموك بجنوب العاصمة

 

وفي محافظة الرقة استشهد مواطنان اثنان جراء انفجار ألغام بهما في مدينة الرقة الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

 

وفي محافظة إدلب استشهد عنصر من “الشرطة الحرة “ جراء قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدة الغدفة بريف معرة النعمان الشرقي ظهر اليوم

 

وفي محافظة حلب استشهد طفل جراء انفجار لغم به في قرية رسم الشيخ الخاضعة لسيطرة قوات النظام بريف حلب الشرقي

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد رجل متاثراً بجراح أصيب بها جراء قصف قوات النظام منذ نحو أسبوع على مناطق في  مدينة دوما في الغوطة الشرقية.

 

كما فارقت مواطنة من مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية الحياة، جراء نقص العلاج والدواء اللازم وسوء الأوضاع الصحية والمعيشية نتيجة الحصار المفروض من قبل قوات النظام على الغوطة الشرقية

 

كما ارتفع إلى 58 على الأقل عدد المقاتلين العاملين في عملية “غصن الزيتون” إضافة لسبع جنود من القوات التركية، فيما ارتفع إلى 53 على الأقل عدد مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية وقوات الدفاع الذاتي الذين قضوا في الاشتباكات ذاتها، بينهم مراسل تابع لقوات سوريا الديمقراطية قضى متأثراً بإصابته خلال تغطية المعركة في شمال شرق عفرين، كذلك ارتفع إلى 36 على الأقل عدد الشهداء الذين قضوا بينهم 10 أطفال و4 مواطنات استشهدوا جراء قصف للقوات التركية والطائرات الحربية التركية على مدينة عفرين ومنطقتي جلبرة ومريمين وأماكن أخرى في منطقة عفرين

 

كما قتل 26 على الأقل بينهم 12 من الجنسية السورية من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، ممن قتلوا في التفجيرات والاستهدافات والاشتباكات مع عناصر التنظيم في المحور الممتد من شرق الميادين إلى غرب الصالحية، فيما قتل 18 على الأقل عدد عناصر التنظيم في هذه الاشتباكات وفي عمليات القصف التي رافقتها، بينهم 4 فجروا أنفسهم بأحزمة ناسفة

 

فيما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان 12 مقاتلاً على الأقل من قوات سوريا الديمقراطية ممن قضوا خلال الأيام الفائتة جراء قصف واشتباكات مع التنظيم في الضفاف الشرقية للفرات

 

و15 عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل

 

ولقي ما لا يقل عن 3 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.