109 قضوا أمس بينهم 34 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و36 مواطناً استشهدوا في قصف جوي وقصف لقوات النظام وفي ظروف أخرى

ارتفع إلى 45 بينهم 9 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الجمعة إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب استشهد 27 مواطناً هم شخص استشهد إثر قصفٍ لتنظيم “الدولة الإسلامية” على مناطق في بلدة مارع، و17 بينهم 5 أطفال و5 مجهولي الهوية استشهدوا جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في حيي طريق الباب، و5 مواطنين بينهم 3 مجهولي الهوية استشهدوا في قصف للطائرات الحربية على حي الشيخ سعيد، ومواطنان اثنان استشهدا جراء قصف الفصائل الإسلامية والمقاتلة لأماكن في منطقة جامع الرحمن وحيي السبيل والخالدية بمدينة حلب، وطفل من بلدة بيانون استشهدت جراء انفجار قنبلة لم تكن قد انفجرت من قبل في  بلدة حريتان، وشاب استشهد إثر إطلاق نار من قبل قوات حرس الحدود التركي، ومن ثم ضربه حتى الموت أثناء محاولته العبور إلى تركيا قرب المنطقة.

 

وفي محافظة درعا استشهد 5 مواطنين  بينهم 3 مقاتلين من الفصائل استشهدوا إثر هجوم نفذه مجهولون على حاجز لهم في أطراف بلدة السهوة بريف درعا حيث أقدموا على إطلاق النار عليهم قبل أن يلوذوا بالفرار، ورجل من بلدة الحارة استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، ورجل من بلدة جاسم استشهد إثر إصابته بطلق ناري خلال الاشتباكات الدائرة بين الفصائل المتنازعة في بلدة الحارة.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 4 مواطنين بينهم مقاتل من الفصائل الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، و3 مواطنين استشهدوا جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة دوما.

 

وفي محافظة إدلب استشهد 4 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريفي حلب واللاذقية، ورجل استشهد إثر قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في مدينة جسر الشغور.

 

وفي محافظة حمص استشهد 3 مواطنين بينهم مقاتل من الفصائل المقاتلة استشهد خلال قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في ريف حلب، وشخص من قرية الطيبة استشهد جراء إستهداف قوات النظام بنيران الرشاشات الثقيلة لمناطق في القرية، وسيدة استشهدت متأثرة بجراح أصيبت بها جراء قصف قوات النظام لمناطق في مدينة تلبيسة

 

وفي محافظة دمشق استشهد مواطنان اثنان هما رجل جراء سقوط قذيفة على منزله في حي تشرين، وشخص استشهد جراء إصابته برصاص قناص في حي القابون.

 

وفي محافظة حماه استشهد مقاتل من الفصائل الإسلامية خلال قصفٍ واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماه.

 

كما فارق الحياة رجل مسن من بلدة الفوعة وذلك جراء نقص العلاج والدواء اللازم وسوء الأوضاع الصحية.

 

بينما استشهد طفل جراء إصابته بانفجار لغم كان قد زرعه التنظيم في وقت سابق قرب مدينة منبج

 

ومقاتلان اثنان من الفصائل قضيا في هجوم لمسلحين مجهولين وتفجير اثنين من المسلحين لنفسيهما بأحزمة ناسفة بريف درعا.

 

واستشهد 8 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و18 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

و3 ضباط قتلوا في تحطم طائرتهم المروحية في منطقة بئر القصب على الحدود الإدارية بين ريف دمشق والسويداء، وضابط آخر قتله مقاتلون بعد أسره في منطقة جيرود بالقلمون الشرقي بريف دمشق.

 

وقتل ما لا يقل عن 10 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

اللاذقية 3 – حمص 2 – دمشق وريفها 2 – دير الزور 1 – حلب 2

 

ولقي ما لا يقل عن 17 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل عنصران على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.