109 قضوا أمس بينهم 44 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و12 شخصا استشهدوا في قصف جوي وسقوط قذائف ورصاص قناصة وظروف أخرى

19

ارتفع إلى 16 مواطناً بينهم 4 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الأربعاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة حلب استشهد 7 مواطنين هم رجل وسيدة وطفل استشهدوا جراء سقوط قذائف أطلقتها فصائل إسلامية ومقاتلة على مناطق في حيي صلاح الدين والخالدية، ورجل من حي الشيخ مقصود استشهد إثر قصفٍ للفصائل الإسلامية والمقاتلة على مناطق في الحي، ورجل استشهد جراء إصابته برصاص قناص الفصائل المقاتلة في حي الأعظيمة، ورجل استشهد إثر قصفٍ الفصائل الاسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) مناطق في قرية بافلونة بريف مدينة عفرين، ومواطن استشهد جراء قصف الفصائل الاسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) على مناطق في قرية بافلونة بريف مدينة عفرين في ريف حلب الشمالي الغربي،






وفي محافظة درعا استشهد 4 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الفصائل الاسلامية، اغتيلوا من قبل مسلحين مجهولين في أطراف مدينة درعا، حيث قام المسلحون بإطلاق النار على المقاتلين الثلاثة عند أطراف مدينة درعا، ومن ثم لاذوا بالفرار، ورجل من بلدة الصنمين استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.


وفي محافظة ريف دمشق استشهد 3 مواطنين بينهم مقاتل من الكتائب الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، ورجل استشهد متأثراً بجراحٍ أصيب بها في وقت سابق إثر سقوط قذائف على مناطق في بلدة مسرابا، وطفل استشهد جراء إثر إصابته بطلق ناري في مزارع مدينة دوما.


وفي محافظة دير الزور استشهدت مواطنة متأثرة بجراح أصيبت بها جراء قصف الطيران الحربي لمناطق في حي الحميدية بمدينة دير الزور في وقت سابق.


وفي محافظة دمشق استشهد رجل من مخيم اليرموك إثر إصابته في قصفٍ للطيران الحربي عل مناطق في مدينة حلب.


وأعدم تنظيم “الدولة الإسلامية” شاباً قال أنه “أبو مجاهد البقاعي”، وأنه من قيادات جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) في دمشق، والمسؤول عن عمليات الاغتيال في مخيم اليرموك وجنوب العاصمة دمشق، حيث قام عناصر من التنظيم بإلباسه “اللباس البرتقالي”، ومن ثم أطلقوا النار على رأسه.


ومقاتل في الفصائل المقاتلة و3 مقاتلين من لواء شهداء اليرموك المبايع لتنظيم “الدولة الإسلامية” قضوا وقتلوا خلال اشتباكات بين الطرفين في ريف درعا الغربي.


فيما قضى أمير عسكري في حركة المثنى الإسلامية، خلال اشتباكات مع الفصائل الاسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) في محيط سد كوكب بريف درعا الغربي.


في حين تم توثيق 16 مقاتلاً ومقاتلة من وحدات حماية الشعب الكردي، قضوا في أوقات سابقة من العام 2013 خلال قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف القامشلي الجنوبي.


وعنصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” فجر نفسه بعربة مفخخة في منطقة تل البشاير بريف الحسكة الجنوبي، وعنصران من قوات سوريا الديمقراطية قضيا في التفجير ذاته.


واستشهد 7 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.


و22 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.


وقتل ما لا يقل عن 19 من قوات النظام إثر تفجير مفخختين واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

حلب 4 – حمص 10 – دير الزور 2 – دمشق وريفها 3


ولقي ما لا يقل عن 17 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.


كما قتل 3 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.