11 قضوا أمس بينهم 2 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و9 استشهدوا وقضوا وقتلوا في ظروف مختلفة بعدة مناطق سورية

37

ففي محافظة حلب استشهد مواطنان اثنان جراء غارات جوية من قبل طيران النظام الحربي طالت قرية البوابية بريف حلب الجنوبي.

وفي محافظة إدلب استشهد مواطن جراء غارات جوية من قبل طائرات النظام الحربية على بلدة سراقب شرق إدلب.

وفي محافظة ريف دمشق استشهد شاب من أبناء بلدة مسرابا داخل أقبية المسلخ البشري “سجن صيدنايا” بعد أن جرى اعتقاله منذ نحو عام من قبل مخابرات النظام رغم حصوله على بطاقة “تسوية”، حيث تسلم ذويه جثمانه منذ يومين وعليه آثار تعذيب وضرب مبرح.

كما عثر على جثة مقاتل من الفصائل الموالية لتركيا مرمية عند طرف نهر عفرين شمال غرب حلب.

فيما اغتال مجهولون يعتقد أنهم من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” اغتالوا فجر اليوم الجمعة (ياسر الدحلة) القيادي السابق ضمن قوات سوريا الديمقراطية بالإضافة لقوات النخبة التابعة لأحمد الجربا، وذلك بعملية استهداف بالأسلحة الرشاشة على طريق دير الزور – الحسكة.

في حين قضى 3 مقاتلين من الفصائل جراء قصف صاروخي نفذته قوات النظام على مواقع لهم في ريف حماة الشمالي.

كذلك قتل اثنان من قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء استهداف مواقع لهم من قبل الفصائل بريف حماة الشمالي الغربي.