110 قضوا أمس بينهم 22 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و39 مواطناً استشهدوا

110 قضوا أمس بينهم 22 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و39 مواطناً استشهدوا في غارات روسية على مناطق في مدينة الرقة.

ارتفع إلى 47 بينهم مقاتلان اثنان عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس السبت إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة الرقة استشهد 39 مواطناً بينهم 5 أطفال و7 مواطنات من ضمنهم سيدة حامل وجنينها، وذلك جراء تنفيذ الطائرات الروسية لأكثر من 10 ضربات استهدفت خلالها مناطق متفرقة في مدينة الرقة.

ففي محافظة حلب استشهد 5 مواطنين بينهم مقاتل من الفصائل الإسلامية استشهد جراء إصابته إثر استهداقه من قبل قوات النظام في محيط منطقة العزيزية بريف حلب الجنوبي، و4 مواطنين استشهدوا جراء قصف للفصائل الإسلامية والمقاتلة على مناطق في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب.

وفي محافظة ريف دمشق استشهد طفل من مدينة معضمية الشام بالغوطة الغربية، متأثراً بجراح أصيب بها جراء قصف قوات النظام لمناطق في خان الشيح بغوطة دمشق الغربية.

وفي محافظة حماه استشهد مقاتل من الفصائل المقاتلة خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف اللاذقية الشمالي.

وفي محافظة إدلب استشهدت سيدة من بلدة الفوعة جراء إصابتها برصاص قناصة الفصائل الإسلامية بمحيط البلدة.

فيما ارتفع إلى 6 عدد الأشخاص الذين وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان إعدامهم على يد تنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة منبج التي يسيطر عليها التنظيم بريف حلب الشمالي الشرقي، وذلك بتهمة “الرِّدَّة”.

وتم توثيق استشهاد 4 مقاتلين في قوات سوريا الديمقراطية خلال اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في قريتي مكمن وأم الفخذ بمنطقة الشدادي في ريف الحسكة الجنوبي.

كما قتل 5 عناصر من الشرطة الإسلامية في تنظيم “الدولة الإسلامية” جراء تنفيذ الطائرات الروسية لأكثر من 10 ضربات استهدفت خلالها مناطق متفرقة في مدينة الرقة.

ومقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية استشهدا خلال قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف حلب الشمالي.

ومقاتل من الكتائب الإسلامية قضى جراء إصابته بطلق ناري عن طريق الخطأ في مدينة الضمير بريف دمشق.

كما قتل ما لا يقل عن 18 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال القصف المكثف والمستمرة والغارات الجوية التي استهدفت منطقة تدمر بريف حمص الشرقي.

في حين قضى مقاتلان اثنان على الأقل من جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام)، خلال قصف واشتباكات دارت بينها وبين قوات النظام والمسلحين الموالين لها في محيط حاجز الرابية قرب قرية تل درة، بريف مدينة سلمية الغربي، في ريف حماه الشرقي

و6 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

وقتل ما لا يقل عن 14 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

حمص 6 – حماة 4 – دير الزور 3 – اللاذقية 1

ولقي ما لا يقل عن 9 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

كما قتل عنصران على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.