110 قضوا أمس بينهم 40 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و53 من الفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة النصرة وتنظيم “الدولة الإسلامية” والوحدات الكردية.

24

ارتفع إلى 16 بينهم مقاتلان عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الأحد إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة الحسكة استشهد 6 أشخاص بينهم 4 من عائلة واحدة من ضمنهم سيدة جراء قصف جوي أول أمس على أماكن في منطقة عب الشوك بريف مدينة الحسكة.

 

وفي محافظة إدلب استشهد 4 مواطنين بينهم مقاتل من حركة إسلامية استشهد متأثراً بجراح أصيب بها  جراء قصف جوي تعرضت له مناطق بالقرب من مقر لحركة إسلامية في بلدة سراقب، ومواطنان اثنان استشهدا جراء إصابتهما خلال اشتباكات بين فصيل إسلامي ومسلحين من بلدة كفرسجنة، وسيدة استشهدت جراء قصفٍ من الطيران المروحي بالبرميل المتفجرة على مناطق في مدينة معرة النعمان.

 

وفي محافظة حلب استشهد مواطنان اثنان أحدهما مقاتل من الفصائل المقاتلة استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الريف الشمالي لمدينة حلب، ومواطنة استشهدت جراء قصف بالبراميل المتفجرة على مناطق في حي الكلاسة.

 

وفي محافظة حماه استشهد رجل من حي القصور بمدينة حماه تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة درعا استشهد رجل من بلدة المسيفرة متأثراً بجراح أصيب بها في وقت سابق إثر قصفٍ بالبراميل المتفجرة على البلدة.

 

وفي محافظة القنيطرة استشهدت مواطنة جراء سقوط عدة قذائف على مناطق في قرية حرفا بريف القنيطرة.

 

وفي محافظة الرقة استشهد رجل جراء إصابته في انفجار لغم بقرية دمشلية على الطريق الواصل بين مدينتي الرقة وتل ابيض، كان قد زرعه عناصر تنظيم “الدولة الاسلامية” في وقت سابق

 

بينما ارتفع إلى 10 بينهم 5 أطفال ومواطنات على الأقل عدد الشهداء الذين قضوا منذ 3 ايام، في قصف للطيران الحربي على مناطق في مدينة تدمر بريف حمص الشرقي.

 

بينما وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من شريط مصور تظهر جثث 3 أشخاص قال نشطاء أنهم من البدو في ريف السويداء، وأن مسلحين موالين لقوات النظام اعتقلوهم على أحد الحواجز وقاموا بتعذيبهم وقتلهم، ورمي جثثهم في منطقة بريف السويداء.

 

كما استشهد عنصر من قوات الأمن الداخلي الكردية “الأسايش” جراء تفجير عنصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” لنفسه بحزام ناسف في مقر لقوات الأسايش، الواقع خلف فندق هدايا وسط مدينة القامشلي.

 

كما لقي قيادي في جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) خلال اشتباكات مع لواء شهداء اليرموك في منطقة تسيل بريف درعا الغربي.

 

وعنصران من تنظيم “الدولة الإسلامية” فجرا نفسيهما قرب تمركزات لوحدات حماية الشعب الكردي ولواء مقاتل في ريف مدينة تل أبيض بمحافظة الرقة، ومقاتل من لواء مقاتل قضى في أحد التفجيرين.

 

وعنصر من فصيل إسلامي لقي مصرعه خلال اشتابكات مع مسلحين في بلدة كفرسجنة بريف إدلب.

 

ومقاتل من الفصائل الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف حلب الشمالي.

 

كما ابلغت مصادر اهلية وشهود عيان المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الوحدات الكردية عثرت على مقبرة جماعية في منطقة تل خنزير بالريف الغربي لمدينة رأس العين (سري كانيه) في محافظة الحسكة، وأكدت المصادر للمرصد أنه تم انتشال 12 جثة لأشخاص قالت المصادر أنهم من مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي ممن قضوا في اشتباكات سابقة مع تنظيم “الدولة الإسلامية”.

واستشهد 15 مقاتلا من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و19 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 18 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجيش المهاجرين والأنصار واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

 

دمشق وريفها 4 –  حلب 3 – حمص 4 – القنيطرة 3 – دير الزور 2 – السويداء 2

 

ولقي ما لا يقل عن 17 مقاتلاً من جبهة النصرة وتنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل 3 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.