111 قضوا أمس بينهم 29 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و31 مواطناً مدنياً استشهدوا جراء قصف جوي وقصف لقوات النظام وبرصاص حرس الحدود وسقوط قذائف وتحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

23

ارتفع إلى 37 بينهم 6 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الأحد إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة حلب استشهد 15 مواطناً هم 7 مواطنين بينهم رجل واثنين من أطفاله استشهدوا جراء سقوط قذائف أطلقتها كتائب إسلامية ومقاتلة على مناطق سيطرة قوات النظام في سيف الدولة وشارع النيل والمشارقة بمدينة حلب، ومواطن كردي من ريف عفرين استشهد جراء إصابته بطلق ناري على الحدود السورية – التركية، واتهم نشطاء كرد حرس الحدود التركي بقتله، ومواطنة وطفلتها استشهدتا جراء قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على مناطق في قرية تل قراح بريف حلب الشمالي، وطفل من بلدة كفرناها إثر إصابته بقصف قوات النظام على أماكن في القرية، و4 مواطنين استشهدوا جراء قصف جوي على مناطق في قرية السكرية بريف مسكنة في ريف حلب الشمالي والتي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية”.

 

وفي محافظة الرقة استشهد 6 مواطنين جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق الصناعة وقرب الملعب البلدي في مدينة الرقة.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 4 مواطنين بينهم مقاتل من الكتائب الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، ورجل من بلدة الكسوة استشهد إثر إصابته برصاص قناص، وطفل استشهد جراء سقوط قذائف هاون أطلقتها كتائب إسلامية، بالقرب منه في ضاحية الأسد، ورجل من مدينة دوما استشهد في ظروف مجهولة.

 

وفي محافظة حمص استشهد 4 مواطنين هم سيدة وطفلها ورجل وابنه جراء قصف من الطيران الحربي على مناطق في مدينة تلبيسة.

 

وفي محافظة درعا استشهد 3 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهد أحدهما خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف درعا، والآخر استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في وقت سابق خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف درعا، ورجل من بلدة مزيريب استشهد جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في البلدة.

 

وفي محافظة حماه استشهد مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماه.

 

وفي محافظة طرطوس استشهد رجل من مدينة بانياس تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة إدلب استشهد مقاتل من الكتائب الإسلامية متأثراً بجراح أصيب بها في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الطريق الواصلة بين منطقتي أريحا وجسر الشغور بريف إدلب.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد رجل جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في بادية خشام بالريف الشرقي.

 

ورجل من بلدة العبادة بريف دمشق فارق الحياة جراء سوء الأوضاع الصحية ونقص العلاج والدواء اللازم.

 

ومنشق عن قوات النظام برتبة رائد استشهد جراء استهدافه من قبل قوات النظام بريف درعا.

 

و4 هم مقاتلان من وحدات الحماية واثنان من أفراد طاقم الإسعاف والكادر الطبي، قضوا واستشهدوا جراء تفجير عنصر من التنظيم لنفسه بعربة مفخخة قرب تمركزات لوحدات الحماية في الريف الجنوبي الغربي لمدينة تل أبيض

 

كما قضى مقاتل دون سن الثامنة عشر، خلال اشتباكات في صفوف تنظيم “الدولة الإسلامية”، مع الفصائل المقاتلة والإسلامية.

 

فيما لقي مقاتلان اثنان من تنظيم “الدولة الإسلامية” مصرعهما في اشتباكات مع مقاتلي الفصائل الإسلامية والمقاتلة بريف حلب الشمالي

 

وطبيب ضابط متقاعد قضى متأثراً بإصابته في تفجير سيارة مفخخة بمنطقة النزهة التي يقطنها غالبية من المواطنين من الطائفة العلوية وسط مدينة حمص.

 

فيما أبلغت مصادر نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن فصيل إسلامي يعتقد أنه جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) أعدمت منذ أيام شابين رمياً بالرصاص في ريف حماة الشمالي بتهمة “سب الذات الإلهية ومناصرة المشركين”

 

كذلك علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة، أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أبلغ ذوي طفل دون سن الـ 18، بأنهم أعدموه وذلك بتهمة “الردة ” عقب اعتقاله منذ نحو 6 أشهر في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، وأكدت المصادر أن الفتى شقيق قيادي في كتائب إسلامية استشهد في اشتباكات مع عناصر التنظيم منذ نحو عام.

 

أيضاً لقي مقاتل من جند الأقصى مصرعه في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في محيط منطقة فريكة بريف إدلب، بينما لقي قيادي في جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) تونسي الجنسية مصرعه في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في تل خطاب على الطريق العام اللاذقية – أريحا.

 

واستشهد 11 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و12 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 14 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجيش المهاجرين والأنصار واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

 

حمص 2 – الحسكة 2 –  السويداء 1 – إدلب 3- دمشق وريفها 2 – حماة 3 –  حلب 1

 

ولقي ما لا يقل عن 18 مقاتلاً من جبهة النصرة وتنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل 3 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.