112 قضوا أمس بينهم 41 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و19 مواطناً استشهدوا في قصف جوي وسقوط قذائف وبانفجارات وبطلقات نارية استهدفت عدة مناطق سورية.

27

ارتفع إلى 30 بينهم 11 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الأربعاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب استشهد 12 مواطناً بينهم مقاتلان من الفصائل الإسلامية والمقاتلة هم قائد عسكري لفصيل مقاتل بالاضافة لمقاتل في فصيل إسلامي استشهدا خلال الاشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حلب الجنوبي، و4 أشخاص استشهدوا جراء قصف طائرات حربية على مناطق في مدينة الباب التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف حلب الشمالي الشرقي، و5 أشخاص استشهدوا أمس الأول في قصف لطائرات حربية على مناطق في مدينة الباب، وشخص استشهد جراء إصابته برصاص قناص في مناطق سيطرة قوات النظام بحي صلاح الدين جنوب مدينة حلب.

 

وفي محافظة إدلب استشهد 6 مواطنين بينهم مقاتل في الفصائل الإسلامية استشهد خلال الاشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماة الشمالي، وناشط إعلامي إغتيل بظروف مجهولة في ريف إدلب، وطفلان اثنان استشهدا جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة كانا يستقلانها مع والديهما في منطقة بغرب بلدة سراقب على طريق أريحا – سراقب، وشاب من قرية ارنبا بجبل الزاوية استشهد جراء قصف طائرات حربية يعتقد أنها روسية على مناطق في مدينة إدلب أمس الأول،  وشاب استشهد جراء قصف طائرات حربية روسية على مناطق في قرية الناجية بريف إدلب الغربي عند الحدود الإدارية مع ريف اللاذقية الشمالي.

 

وفي محافظة حماة استشهد 6 مواطنين بينهم 5 مقاتلين في الفصائل الإسلامية والمقاتلة خلال الاشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماة الشمالي، ومواطنة استشهدت جراء قصف الفصائل الاسلامية مناطق في بلدة السقيلبية التي تسيطر عليها قوات النظام بريف حماه الغربي.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد مواطنان اثنان احداهما مقاتل في الفصائل الإسلامية استشهد خلال الاشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في منطقة المرج بالغوطة الشرقية، وناشط إعلامي في الدفاع المدني بمدينة دوما بالغوطة الشرقية استشهد جراء قصف قوات النظام لمناطق في المدينة.

 

وفي محافظة درعا استشهد مقاتلان من الفصائل الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها بمخيم درعا في مدينة درعا.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد طالب في كلية الطب من مدينة دير الزور ويعمل كمسعف في مدينة دمشق متأثراً بجراح أصيب بها جراء شظايا قذيقة سقطت على العاصمة في وقت سابق.

 

وفي محافظة الرقة استشهد رجل جراء انفجار قنبلة لم تكن قد انفجرت بوقت سابق في الجهة الشرقية لمدينة تل أبيض.

 

وقيادي في جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) لقي مصرعه خلال الاشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في منطقة المرج بغوطة دمشق الشرقية.

 

كذلك أبلغت مصادر موثوقة نشطاء المرصد أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أعدم مقاتلين اثنين من الفصائل المقاتلة في بلدة حربل بريف حلب الشمالي، كان قد اسرهم خلال اشتباكات مع الفصائل المقاتلة والإسلامية في محيط البلدة في وقت سابق، وذلك بفصل رأسيهما بالسيف في البلدة.

 

ومقاتل من الفصائل المقاتلة استشهد خلال الاشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف حلب الشمالي.

 

واستشهد 16 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و24 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 15 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

 

اللاذقية 4 –  حمص 1 – حماة 2 – دمشق وريفها 2 – حلب 2 – دير الزور 4

 

ولقي ما لا يقل عن 21 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل عنصران على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.