112 قضوا أمس بينهم 44 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و26 شخصاً استشهدوا في قصف جوي وقصف لقوات النظام ورصاص قناصة وتفجيرات وتحت التعذيب وإعدامات

112 قضوا أمس بينهم 44 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و26 شخصاً استشهدوا في قصف جوي وقصف لقوات النظام ورصاص قناصة وتفجيرات وتحت التعذيب وإعدامات

ارتفع إلى 20 بينهم 7 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس السبت إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة ريف دمشق استشهد 12 مواطناً بينهم 4 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال قصفٍ واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الزبداني والغوطة الشرقية، ورجلان استشهدا إثر قصفٍ لقوات النظام وقصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في مدينة الزبداني، وطفلة وسيدة ورجل استشهدوا جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في مدينة عربين، وطفل استشهدا جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في بلدة مديرا، وطفل ورجل من بلدتي ببيلا وهريرة استشهدا جراء إصابتهما برصاص قناص.

وفي محافظة إدلب استشهد 3 مواطنين بينهم قائد كتيبة اسلامية، استشهد خلال اشتباكات مع قوات الدفاع الوطني واللجان الشعبية المدربة على يد قادة مجموعات في حزب الله اللبناني بمحيط بلدتي الفوعة وكفريا اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية رجل جراء قصف للطيران الحربي على مناطق في قرية عين العصافير بريف مدينة جسر الشغور، وطفل استشهد جراء انفجار لغم أرضي في منطقة بقرية اورم الجوز بأطراف جبل الزاوية.

وفي محافظة حمص استشهد مواطنان اثنان هما طفل استشهد جراء إصابته برصاص قناص في حي الوعر بمدينة حمص، ورجل من مدينة القصير استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

وفي محافظة درعا استشهد رجل من بلدة جباب تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

وفي محافظة دير الزور استشهد مقاتل من الكتائب الإسلامية متأثراً بجراحٍ أصيب بها، في اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة مارع بريف مدينة حلب.

وفي محافظة حلب استشهد 3 مقاتلين من فصائل مقاتلة وإسلامية أحدهم استشهد جراء إصابته بطلق ناري بالقرب من الحدود التركية، واتهم نشطاء حرس الحدود بقتله، والبقية في قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة حلب.

في حين اغتال مسلحون مجهولون قائد لواء إسلامي في سهل الغاب في ريف حماه الشمالي الغربي، حيث عثر على جثته في أطراف بلدة الهبيط بريف إدلب الجنوبي.

كما ارتفع إلى 31 عدد المواطنين الذين استشهدوا جراء تفجير استهدف الشيخ البلعوس في منطقة ضهرة الجبل بضواحي السويداء، وانفجار آلية مفخخة في منطقة المشفى الوطني، من ضمنهم الشيخ وحيد البلعوس وطفل و5 مواطنات.

فيما عثر على جثمان رجل مسن مقتولاً بطلق ناري بالقرب من دوار الفاخورة بمدينة حمص، ومكبل الأيدي والأرجل، بحسب نشطاء من المنطقة

كما أعدم تنظيم “الدولة الإسلامية” رجلاً في مناطق سيطرته بريف حمص الشرقي، بتهمة “السحر”.

فيما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة أن تنظيم “الدولة الاسلامية ” قام يوم أمس الأول برمي ثلاثة أشخاص مجهولي الهوية من أعلى سور بقلعة الرحبة في مدينة الميادين إلى الوادي أسفل القلعة، دون السماح لأي شخص بالاقتراب إلى المنطقة ومعرفة تهم الملقلين وهويتهم.

كذلك أبلغت مصادر نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن تنظيم”الدولة الاسلامية” قد أبلغ ذوي مقاتل من الفصائل الإسلامية يوم أمس الأول، أنه قام بإعدامه دون الخضوع إلى دورة “استتابة” وذلك بتهمة “انتمائه إلى الصحوات”.

كذلك أبلغ تنظيم “الدولة الإسلامية” ذوي رجلين اثنين من بلدة محكان بالريف الشرقي لمدينة دير الزور، أنه نفذ حكم “الإعدام” بهما بتهمة “الردة” في وقت سابق.

واستشهد 15 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

و20 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

وقتل ما لا يقل عن 22 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

دمشق وريفها 5 – حلب 3 – حمص 4 – حماة 2 – اللاذقية 1 – السويداء 7

ولقي ما لا يقل عن 19 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

كما قتل عنصران على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.