114 طناً من مواد الإغاثة مقدمة من «الهلال» لنازحي سوريا في الأردن

وصلت إلى مطار الملكة علياء في العاصمة الأردنية الليلة قبل الماضية طائرة شحن إماراتية تحمل مواد إغاثة مقدمة من هيئة الهلال الأحمر إلى النازحين السوريين في الأردن.

وتأتي هذه الطائرة المحملة بمواد غذائية ومستلزمات نظافة وأوانٍ منزلية ضمن برنامج “الهلال الأحمر” الإنسانية الذي تنفذه لصالح النازحين السوريين المقيمين في مخيم الزعتري بمنطقة المفرق القريبة من الحدود الأردنية السورية وكذلك في عدد من المدن الأردنية الأخرى .

وتحمل الطائرة نحو 114 طناً من مواد الإغاثة مقدمة من شركاء الهيئة الاستراتيجيين في العمل الخيري والإنساني من المحسنين الإماراتيين والمقيمين بالدولة وتجيء بمناسبة عيد الأضحى المبارك. وستواصل “الهلال” عبر الفرق الإغاثية ومتطوعيها المنتشرين في مختلف المدن الأردنية التى تأوي النازحين السوريين تقديم مساعداتها الإغاثية لأكثر من 200 ألف و500 لاجئ سوري مسجلين رسمياً لدى المفوضية العليا لشؤون اللاجئين متواجدين في الأراضي الأردنية نزحوا إليها من مدن وقرى الجوار الأردني هرباً من الأوضاع الصعبة التي يعيشها الشعب السوري نتيجة تفاقم الأزمة السورية .

 

وتعزز هيئة الهلال الأحمر برامجها الإغاثية والإنسانية بانطلاق قوافل وفرق الإغاثة لتوزيع الطرود الغذائية لمقابلة احتياجات النازحين السوريين بالأردن.

وتتكون هذه الطرود من الطحين والسكر والأرز وزيت الطعام حيث توزع على النازحين في مدن المفرق وأربد والكرك وعجلون وجرش وبعض القرى القريبة من الحدود الأردنية السورية الذين يواجهون ظروفاً حياتية ومناخية صعبة.

وتقوم فرق الهلال الأحمر بتوزيع تلك المساعدات وفقاً للمسوحات الميدانية التي تجريها وفود الهيئة للتعرف على الاحتياجات الملحة للنازحين السوريين في الأراضي الأردنية.

وتنفذ “الهلال” خططها وبرامجها الإغاثية في الأردن بالتعاون مع شركائها في العمل الإنساني والخيري ومع سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في عمان والهلال الأحمر الأردني وبعض الهيئات الدولية والمنظمات الخيرية والإنسانية الموجودة حالياً في مختلف المدن والقرى الأردنية.

يذكر أن هيئة الهلال الأحمر نفذت من قبل برنامجاً ضخماً لإغاثة النازحين السوريين ، حيث قامت الهيئة بإرسال طائرة تحمل مساعدات إغاثية مقدمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة (أم الإمارات)، وطائرة ثانية من شركاء الهيئة من المحسنين والخيرين الإماراتيين والمقيمين بالدولة وتحمل الطائرتان مواد إغاثية غذائية وطبية ومواد التدفئة والإيواء.

وقد تمكنت وفود الهيئة وفرقها الإغاثية والتطوعية من الوصول للنازحين السوريين في مختلف مدن المحافظات الأردنية ومدهم بالمساعدات الإغاثية المختلفة وتوفير العناية الطبية والعلاجية لهم عبر المستشفى الإماراتي الأردني الميداني والمستشفى الإماراتى الميداني المتحرك .

و ا م
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد