115 قضوا أمس، بينهم 32 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و71 من الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية، وجبهة النصرة وتنظيم “الدولة الإسلامية”‎

37

115 قضوا أمس، بينهم 32 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و71 من الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية، وجبهة النصرة وتنظيم “الدولة الإسلامية”

 

ارتفع إلى 21 بينهم 9 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس السبت إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة إدلب استشهد 8 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف إدلب ومدينة حلب، وطفل ومواطنة ورجلان اثنان استشهدوا جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة معرة النعمان ورجل استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في وقت سابق جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في بلدة معرتحرمة.

 

وفي محافظة درعا استشهد 3 مواطنين بينهم مقاتل من الكتائب المقاتلة استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف درعا، ورجل من بلدة الكرك الشرقي استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، وطفلة استشهد إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في بلدة جاسم.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 3 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية استشهدا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، وطفل استشهد جراء إصابته في قصف للطيران الحربي على مناطق في مدينة دوما.

 

وفي محافظة حمص استشهد مواطنان اثنان بينهم مقاتل من الكتائب الإسلامية استشهد إثر إصابته برصاص قناص في ريف حمص، وطفل استشهد جراء قصفٍ لقوات النظام بقذائف الهاون على مناطق في حي الوعر.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد رجلان اثنان من بلدة حطلة جراء إصابتهما بجراح، إثر قصف من الطيران الحربي على مناطق في البلدة أول أمس.

 

وفي محافظة حلب استشهد مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدخل مدينة حلب.

 

وفي محافظة الحسكة استشهد طفل جراء انفجار قنبلة ألقاها مسلحون مجهولون على منزل في مدينة القامشلي.

 

 

ومقاتل من جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من الجنسية السورية لقي مصرعه خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف إدلب.

 

في حين لقي 3 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من الجنسية السورية مصرعهم خلال هجوم جديد نفذه التنظيم على مطار دير الزور العسكري، عقب تفجير مقاتلي ليبي لنفسه بدبابة مفخخة في محيط المطار.

 

كما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة، أن ما لا يقل عن 16 مقاتلاً على الأقل، من تنظيم “الدولة الإسلامية” لقوا مصرعهم إثر هجومين نفذهما مقاتلون من وحدات حماية الشعب الكردي، استهدفوا فيهما موقعين مهمين لتنظيم “الدولة الإسلامية”، بالقرب من تلة أبو بكر وقرية رسم الهجة بالريف الجنوبي والجنوبي الغربي لمدينة رأس العين (سري كانيه) بمحافظة الحسكة، ومعلومات عن مصرع مقاتل من وحدات الحماية.

 

كما لقي ما لا يقل عن 13 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجيش الإسلام وجيش أسود الشرقية، في منطقة بئر قصب بريف دمشق الجنوبي الشرقي.

 

بينما لقي مقاتل مصرعه في منطقة البتراء في القلمون، واتهم نشطاء ومقاتلون، المقاتل بمحاولة تفجير نفسه في مقر لواء إسلامي تابع لجيش إسلامي في منطقة البتراء بالقلمون في ريف دمشق.

 

كما لقي ما لا يقل عن 8 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” مصرعهم، جراء قصف لطائرات التحالف العربي – الدولي على  مدينة عين العرب “كوباني”.

 

 

واستشهد 9 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، إثر اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق وقصف بالطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم.

 

وقتل 17 من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية

 

وقتل ما لا يقل عن 15 من قوات النظام، إثر اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجبهة النصرة وجيش المهاجرين والأنصار واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في عدة محافظات بينهم::

 

إدلب  4 – دمشق وريفها 2 –  حماة 3 –  حلب 3 – درعا 2 –  اللاذقية 1

 

ولقي ما لا يقل عن 11 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة من جنسيات غير سورية مصرعهم، في قصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم، واشتباكات مع قوات النظام والقوات الموالية لها.

 

كما تم توثيق استشهاد مقاتل من الكتائب الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في عين ترما بوقت سابق.