115 قضوا أمس بينهم 21 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و55 من الكتائب المقاتلة والإسلامية وجبهة النصرة و”الدولة الإسلامية”.

25

ارتفع إلى 40 بينهم 5 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الخميس إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

 

ففي محافظة حلب استشهد 16 مواطناً بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية والمقاتلة استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة حلب، و 6 مواطنين بينهم طفل وأصيب آخرون بجراح جراء سقوط قذائف على مناطق في حيي صلاح الدين والأشرفية بمدينة حلب، و8 مواطنين استشهدوا جراء قصف للطيران الحربي على مناطق في مدينة ال باب التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف حلب الشمالي الشرقي.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 12 مواطناً بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية استشهدا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، وسيدة ومواطنة وطفلتان اثنتان استشهدوا جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في بلدة جيرود أول أمس، ورجلان اثنان احدهما ناشط  استشهدا متأثرين بجراح اصيبا بها في وقت سابق إثر قصف لقوات النظام على مناطق في مدينتي دوما وعربين، وطفل من بلدة عين ترما استشهد جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في بلدة بيت سوى، ورجلان اثنان من بلدة كفربطنا استشهدا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، ورجل استشهد من مدينة عربين استشهد جراء إصابته برصاص قناص.

 

وفي محافظة حماة استشهد 5 مواطنين بينهم موطنتان وطفلان جراء قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة كفرزيتا بريف حماة الشمالي.

 

وفي محافظة إدلب استشهد رجل وسيدة جراء سقوط قذائف هاون أطلقتها كتائب إسلامية على أماكن في منطقة أريحا بريف إدلب.

 

وفي محافظة درعا استشهد رجلان اثنان من بلدتي خربة غزالة وعتمان أحدهما مدرس، تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة دمشق استشهد مقاتل من الكتائب الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في حي جوبر.

 

وفي محافظة حمص استشهد طفل متأثراً بجراح أصيب بها في وقت سابق جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في بلدة غرناطة.

 

وفي محافظة دير الزور استشهدت مواطنة جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في بلدة البوعمر بريف دير الزور.

 

و4 أشخاص مجهولي الهوية إلى الآن استشهدوا جراء قصف للطيران الحربي على مناطق في مدينة الباب التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف حلب الشمالي الشرقي.

 

ومقاتل من تنظيم “الدولة لإسلامية” من محافظة حماة لقي مصرعه متأثراً بجراح أصيب بها في وقت سابق جراء قصفٍ لطائرات حربية على الرقة.

 

و4 مقاتلين من حركة حزم لقوا مصرعهم خلال اشتباكات مع جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) بريف حلب الغربي.

 

كما لقي 26 مقاتلاً على الأقل من تنظيم “الدولة الإسلامية” مصرعهم خلال اشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردي والكتائب المقاتلة في ريف مدينة عين العرب “كوباني”، كما وردت معلومات عن مصرع مقاتلين اثنين على الأقل من وحدات الحماية مصرعهما في الاشتباكات ذاتها.

 

واستشهد 7 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، إثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق وقصف بالطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم.

 

وقتل 10 من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية

 

وقتل ما لا يقل عن 11 من قوات النظام، إثر سقوط طائرة واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجبهة النصرة وجيش المهاجرين والأنصار واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

 

 

درعا 1 – حلب 2 – دمشق وريفها 6 – إدلب 2

 

ولقي ما لا يقل عن 12 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة وفصائل إسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، في كمائن وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم، واشتباكات مع قوات النظام والقوات الموالية لها.

 

ورجل أعدمه تنظيم “الدولة الإسلامية” في شارع تل أبيض بمدينة الرقة قبل 3 أيام، بتهمة “ممارسة الفعل المنافي للحشمة مع ذكور”، وأكدت المصادر للمرصد أن عناصر التنظيم قاموا برميه من على بناء مرتفع في شارع مدينة تل أبيض، حيث سقط الرجل إلا أنه لم يفارق الحياة، ما استدعى ضربه من قبل عناصر التنظيم ورميه بالحجارة حتى فارق الحياة.