116 قضوا أمس بينهم 12 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و37 شخصاً استشهدوا في قصف جوي ولقوات النظام وانفجارات وظروف أخرى

116 قضوا أمس بينهم 12 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و37 شخصاً استشهدوا في قصف جوي ولقوات النظام وانفجارات وظروف أخرى

ارتفع إلى 31 عدد الذين انضموا يوم أمس الاثنين إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة حلب استشهد 13 شخصاً بينهم 5 أطفال و4 مواطنات جراء الانفجار الذي هز قرية عويجل في الريف الغربي لحلب، والذي تضاربت المعلومات حتى الآن حول أسبابه، فيما إذا كان ناجماً عن انفجار مستودع ذخيرة أم عن قصف لقوات النظام بصاروخ يعتقد أنه من نوع أرض – أرض.

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 7 مواطنين بينهم طفلان ومواطنة استشهدوا  في غارات من قبل الطائرات الحربية على مناطق في غوطة دمشق الشرقية، و4 أشخاص استشهدوا في الغارات التي استهدفت مدينة سقبا، وطفلان ومواطنة استشهدوا في القصف من قبل الطائرات الحربية على حمورية

وفي محافظة الرقة استشهد 7 مواطنين من عائلة واحدة بينهم سيدة وابنتها وحفيدتها اثر انفجار لغم أرضي بهم في قرية خنيز السلمان بريف الرقة الشمالي

وفي محافظة دمشق اغتيل إمام مسجد بإطلاق النار عليه في منطقة برزة بأطراف دمشق الشرقية.

وفي محافظة حمص عثر على جثمان رجل من مدينة حمص مقتولاً على أطراف بلدة طفس بريف درعا، ولا تزال ظروف مقتله مجهولة حتى اللحظة عقب اختطافه على يد مجهولين منذ عدة أيام.

وفي محافظة درعا استشهدت طفلة متأثرة بجراح أصيبت بها في قصف للطيران المروحي بالبراميل المتفجرة أمس على مناطق في أطراف مدينة درعا.

وفي محافظة دير الزور استشهد رجل جراء إصابته في قذائف أطلقها تنظيم “الدولة الإسلامية” على مناطق في حي الجورة الذي تسيطر عليه قوات النظام بمدينة دير الزور.

وطفلان ومواطنة ورجلان وثقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان جراء إصابتهم في قصف للطائرات الحربية التابعة للتحالف الدولي على مناطق في مدينة الطبقة قبل نحو 10 أيام.

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن تنظيم “الدولة الإسلامية” قام بإعدام مواطنة في مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي، وذلك بتهمة “الردة”

ومقاتل من تنظيم “الدولة الإسلامية” من ريف حماة قتل في قصف واشتباكات مع قوات النظام في ريف حلب الجنوبي الشرقي.

فيما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان 11 مقاتلاً من قوات سوريا الديمقراطية قضوا خلال الأيام العشرة الفائتة، في الاشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف الرقة، ضمن “عمليات غضب الفرات”، المستمرة منذ الـ 6 من تشرين الثاني / نوفمبر من العام الجاري 2017، كذلك ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل ما لا يقل عن 35 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، في الاشتباكات التي دارت خلال الـ 24 ساعة في الطبقة، وجثث معظمهم لدى قوات سوريا الديمقراطية

وقضى 9 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

و5 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

وقتل ما لا يقل عن 7 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة فتح الشام والكتائب المقاتلة والإسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة.

ولقي ما لا يقل عن 11 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.