116 قضوا أمس بينهم 32 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و45 مواطن استشهدوا في انفجارات وقصف لقوات النظام وقصف جوي وسقوط قذائف وظروف أخرى.

ارتفع إلى 43 بينهم 8 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الثلاثاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة إدلب استشهد 15 مواطناً بينهم مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية استشهدا خلال قصفٍ للطيران الحربي واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريفي إدلب وحلب، و7 مواطنين بينهم طفلة وعنصران من الدفاع المدني استشهدوا في قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في مدينة خان شيخون، و6 أشخاص بينهم طفل وطفلة استشهدوا جراء قصف طائرات حربية لمناطق في قرية معردبسة.

 

وفي محافظة حلب استشهد 13 مواطناً بينهم مقاتل من الفصائل الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حلب، وشخص استشهد متأثراً بحالة اختناق أصيب بها جراء قصف طائرة مروحية بالبراميل المتفجرة المحملة بغاز الكلورين لمناطق في حي السكري بمدينة حلب، وطفل ومواطنتان اثنتان استشهدوا جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في حي الشعار بمدينة حلب، و7 مواطنين بينهم 3 مواطنات و3 أطفال استشهدوا إثر سقوط قذائف أطلقتها الفصائل على مناطق في حي الأعظمية بمدينة حلب، وعنصران اثنان من الدفاع المدني استشهدوا في قصف للطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في حي الصالحين بمدينة حلب، وطفلة استشهدت متأثرة بجراح أصيبت بها جراء قصف الفصائل الإسلامية لمناطق في مشروع 3000 قرب حي الحمدانية الخاضع لسيطرة قوات النظام بمدينة حلب.

 

وفي محافظة حماة استشهد 10 مواطنين بينهم 4 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في أرياف حلب وحماه واللاذقية، و3 مواطنين استشهدوا إثر قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في بلدة صوران، وطفل ومواطن استشهدا إثر قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في بلدة طيبة الإمام، ورجل من بلدة حلفايا استشهد إثر قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في بلدة اللطامنة.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد مواطنان اثنان هما مقاتل من الفصائل الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، ومواطنة استشهدت إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في بلدة الحسينية بوادي بردى.

 

وفي محافظة حمص استشهد مواطنان اثنان جراء قصف طائرات حربية لمناطق في بلدة غرناطة.

 

وفي محافظة درعا استشهد ناشط إعلامي متأثراً بجراح أصيب بها، جراء إطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين منذ عدة أيام في درعا البلد بمدينة درعا

 

كما استشهد 10 مواطنين ومواطنات يعملون في الزراعة، جراء دخولهم عن طريق الخطأ إلى حقل ألغام زرعته قوات النظام في وقت سابق خلال توجههم للعمل بالأراضي بين منطقة حاجزي زلين والمصاصنة بريف حماة الشمالي.

 

وناشط إعلامي استشهد أثناء تغطيته للاشتباكات بين الفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى في ريف حلب الشمالي.

 

كما قضى مقاتل من جيش أحرار العشائر متاثراً بجراح أصيب بها جراء انفجار  بسيارة كان يستقلها منذ نحو 3 أيام بريف درعا الشمالي الشرقي.

 

واستشهد 9 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و14 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 16 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

دمشق وريفها 3 –  حمص 4 – حلب 6 – حماة 3

 

ولقي ما لا يقل عن 18 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل عنصران على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.