117 قضوا أمس بينهم 43 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و19 مواطناً مدنياً استشهدوا في قصف جوي وسقوط قذائف وتحت التعذيب وعلى يد مجهولين.

ارتفع إلى 23 بينهم 4 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الأحد إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة درعا استشهد 7 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية استشهدا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة درعا وريفها، وطفلة ومواطنة ورجل استشهدوا جراء قصفٍ بالبراميل المفجرة على مناطق في بلدة الغارية الشرقية، ورجلان من مدينة إنخل وبلدة الحارة استشهدا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

وفي محافظة حلب استشهد 7 مواطنين بينهم مقاتل من الفصائل الإسلامية استشهد في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها بمدينة حلب، ومواطنة استشهدت جراء إصابتها في قصف جوي على مناطق في قرية معرستة خان بالريف الشمالي لحلب، ومواطنة وطفل دون سن الـ 18 استشهدا جراء قصف من قبل الفصائل الإسلامية بعشرات الصواريخ على مناطق في بلدتي نبل والزهراء المحاصرتين من قبل جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) والفصائل الإسلامية، و3 مواطنين استشهدوا جراء سقوط أكثر من 20 قذيفة صاروخية ومحلية الصنع أطلقتها فصائل مقاتلة وإسلامية على مناطق في حي الخالدية وشارعي تشرين والنيل ومنطقة الشيحان الخاضعة لسيطرة قوات النظام بمدينة حلب

وفي محافظة إدلب استشهد 3 مواطنين هم طالبة جامعية من مدينة خان شيخون استشهدت جراء إصابتها في سقوط قذائف اطلقتها الكتائب المقاتلة على مناطق قرب المدينة الجامعية بحلب والخاضعة لسيطرة قوات النظام، ورجل وزوجته استشهدا جراء قصف للطيران الحربي على منطقة المطاعم جنوب مدينة معرة النعمان عند الاتستراد الدولي.

وفي محافظة ريف دمشق استشهد مواطنان اثنان أحدهما مقاتل من الكتائب الإسلامية استشهد جراء إصابته برصاص قناص في الزبداني، وناشط إغاثي استشهد جراء إطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين في بلدة يلدا.

وفي محافظة حمص استشهد رجل من مدينة القصير تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

وفي محافظة دير الزور استشهد رجل جراء إصابته في قصف للطيران الحربي على مناطق في أطراف مدينة دير الزور.

وفي محافظة السويداء عثر على جثمان شاب من قرية حبران بريف السويداء مقتولا على طريق ميماس -حبران وكان قد اختطف منذ نحو اسبوعين، على يد مسلحين مجهولين

وفي محافظة دمشق استشهد رجل تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

فيما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان وصول جثث 7 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” إلى مشافي بمدينة الرقة، قتلوا خلال اشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردي في ريف الريف الرقة الشمالي.

كما قتل 5 عناصر على الأقل من تنظيم “الدولة الإسلامية” إثر اشتباكات مع قوات النظام في أطراف حي الزهور من جهة سادكوب في مشارف مدينة الحسكة.

فيما تم توثيق مقتل عنصرين من تنظيم “الدولة الإسلامية” من الجنسية السورية، جراء إصابتهما في اشتباكات مع قوات النظام في مدينة الحسكة

بينما قتل 8 عناصر على الأقل من التنظيم خلال تمكن قوات النظام من التقدم والسيطرة على مناطق مرتفعة في محيط تدمر بريف حمص الشرقي.

كما ورد إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من شريط مصور تظهر عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” وهم يقتادون رجلاً إلى أطراف جرف في ريف حماة، وأظهر الشريط رجلاً يرتدي زياً مدنياً قالت أنه “أسير مرتد من منتسبي الجيش النصيري”، وعنصراً من التنظيم يتحدث اللغة الفرنسية ويحمل سكيناً بيده، ومن ثم قام عنصر من التنظيم بإطلاق النار على رأسه ورمي جثته من على الجرف

بينما اعدمت الفصائل الاسلامية يوم امس عنصراً من قوات النظام بإطلاق النار عليه، وذلك عقب اسره خلال اشتباكات مع قوات النظام في منطقة عقرب بريف حماة الجنوبي

واستشهد 12 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

و18 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

وقتل ما لا يقل عن 20 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

حمص 5- حلب 3 – اللاذقية 2 – حماة 2 – درعا 2 – دمشق وريفها 3 – الحسكة 3

ولقي ما لا يقل عن 17 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

كما قتل 3 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.