118 قضوا أمس، بينهم 52 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و36 من الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية وتنظيم “الدولةالإسلامية” وجبهة النصرة.

ارتفع إلى 43 بينهم 13 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الأربعاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة درعا استشهد 12 مواطناً بينهم مقاتل من الكتائب المقاتلة استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف القنيطرة، وطفلة ورجل استشهدا إثر قصف بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة معربة، و8 مواطنين بينهم 4 أطفال ومواطنتان استشهدوا إثر قصف جوي، تعرضت له مناطق في مدينة الحارّة، ورجل من بلدة غباغب استشهد على  الطريق الواصل بين بلدتي سعسع وزاكية بريف دمشق الغربي واتهم نشطاء مسلحين موالين للنظام بقتله.

 

وفي محافظة الرقة استشهد 9 مواطنين بينهم مواطنة جراء قصف للطيران الحربي على منطقة فرن الفردوس بمدينة الرقة.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 7 مواطنين بينهم 4 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية وجوبر، ورجلان اسشتهدا إثر قصف للطيران الحر بي على مناطق في مدينة دوما، وطفل استشهد جراء إصابته برصاص قناص في منطقة كناكر بريف دمشق الغربي.

 

وفي محافظة حلب استشهد 7 مواطنين بينهم 5 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حلب الجنوبي، وسيدة استشهدت إثر قصف بالبراميل المتفجرة على قرية السميرية بريف حلب، وطفل استشهد إثر قصف بقذائف هاون من قبل لواء مقاتل على مناطق في مدينة حلب.

وفي محافظة إدلب استشهد 3 مواطنين بينهم قيادي في لواء إسلامي خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها بريف حلب، ورجل من مدينة معرة النعمان متاثراً بجراح أصيب بها، جراء غارة للطيران الحربي لمناطق في المدينة بوقت سابق، وسيدة استشهدت متأثرة بجراح اصيبت بها جراء قصف للطيران الحربي على قرية رجم القط بناحية سنجار منذ ايام.

وفي محافظة حمص استشهد مواطنان اثنان أحدهما مقاتل من الكتائب الإسلامية استشهد في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها بريف حلب، ورجل استشهد بالقرب من قرية كفرنان بالريف الشمالي لمدينة حمص واتهم نشطاء قوات النظام بقتله.

 

وفي محافظة حماه استشهد قائد كتيبة إسلامية إثر إصابته برصاص قناصة بالقرب من بلدة مورك في ريف حماه الشمالي.

 

وفي محافظة اللاذقية استشهد رجل تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة القنيطرة استشهد رجلٌ من قرية الحميدية إثر قصف من قبل قوات النظام لمناطق في القرية بريف القنيطرة

ومقاتل من جبهة النصرة من الجنسية السورية لقي مصرعه خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف القنيطرة.

 

فيما أبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن قيادي في جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من الجنسية الليبية، أعدم قائد كتيبة أسامة بن زيد يوم أمس، في منطقة المسامك الحدودية، ومن ثم اصطحب القيادي الليبي جثة قائد الكتيبة معه، وأبلغت المصادر المرصد أن قائد الكتيبة كان “مناصراً” لتنظيم “الدولة الإسلامية” في فترة وجوده في إدلب، وبعد خروج التنظيم من المنطقة، اقتحمت جبهة النصرة مقراته، واستولت على كامل أسلحته، الأمر الذي دفع  بقائد الكتيبة إلى “اعتزال القتال” إلى حين اغتياله، كما اتهم مقاتلون ونشطاء جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) بقتل قائد كتيبة سابق تابع لجبهة ثوار سوريا، في منزله بقرية بليون في جبل الزاوية.

 

بينما لقي مقاتلان اثنان من جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) مصرعهما جراء قصف لطائرات التحالف العربي – الدولي على منزل في مدخل مدينة حارم من جهة سلقين بريف إدلب.

واستشهد 7 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، إثر اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق وقصف بالطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم.

 

بينما قتل ما لا يقل عن 10 مسلحين قرويين خلال اشتباكات مع الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية وجبهة أنصار الدين وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام)، في ريف حلب الجنوبي.

 

وقتل 16 من قوات الدفاع الوطني واللجان الشعبية وكتائب البعث والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية، وذلك إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية

 

وقتل ما لا يقل عن 22 من قوات النظام، إثر اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجبهة النصرة وجيش المهاجرين والأنصار واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في عدة محافظات بينهم::

 

القنيطرة 4 – حمص 3  –  حلب 6 – دمشق وريفها 4 – اللاذقية 1 – دير الزور 4

 

ولقي ما لا يقل عن  12 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة وكتائب إسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، في قصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم، واشتباكات مع قوات النظام والقوات الموالية لها، في محافظات ريف دمشق وحلب والبادية السورية.

 

وقتل 4 عناصر من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

 

في حين تم توثيق استشهاد شابة جراء إصابتها في سقوط قذيفة على قرية البارة بجبل الزاوية في محافظة إدلب  في وقت سابق.