118 قضوا أمس بينهم 20 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و43 عنصراً من فتح الشام ونور الدين الزنكي قضوا في ضربات جوية استهدفت الفوج 111 بريف حلب الغربي

ارتفع إلى 13 بينهم 3 مقاتلين عدد الذين انضموا يوم أمس الخميس إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة ريف دمشق استشهد 9 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الفصائل الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، و3 مواطنين استشهدوا جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في مدينة عربين، وطفل ورجلان اثنان استشهدوا جراء إصابتهم برصاص قناص قوات النظام في وادي بردى.

 

وفي محافظة حلب استشهد رجل وطفلته استشهدا إثر سقوط قذائف على مناطق في محيط القصر البلدي وحيي باب الجنين وباب الفرج ومحيط ساحة سعد الله الجابري بمدينة حلب.

 

وفي محافظة الحسكة استشهد رجل جراء انفجار لغم أرضي في جبل عبد العزيز.

 

وفي محافظة حماه استشهد رجل من بلدة حلفايا إثر إصابته برصاص حرس الحدود التركي أثناء محاولته تجاوز الحدود إلى تركيا.

 

وطفلة حديثة الولادة من بلدة مضايا بريف دمشق فارقت الحياة جراء سوء الأوضاع الصحية ونقص العلاج والدواء اللازم.

 

في حين اغتال مسلحون مجهولون مقاتل سابق في الفصائل في بلدة عتمان الواقعة غرب مدينة درعا.

 

ارتفع إلى 44 على الأقل بينهم 9 أطفال و11 مواطنة عدد الشهداء الذين قضوا في مدينة دير الزور، هم 14 مواطناً بينهم 5 أطفال و3 مواطنات في قصف للطائرات الحربية على حي العمال ومناطق أخرى في المدينة، و5 بينهم طفلان ومواطنتان استشهدوا في قصف جوي على مدينة دير الزور، و6 مواطنين بينهم سيدة وطفلها ومواطنتان استشهدوا جراء غارات للطائرات الحربية على مناطق في بلدة موحسن بريف دير الزور الشرقي إضافة لـ 19 مواطناً بينهم مواطنتان وطفل استشهدوا في قصف لتنظيم “الدولة الإسلامية” على مناطق سيطرة قوات النظام في مدينة دير الزور، كما أصيب العشرات في هذه الغارات بجراح متفاوتة الخطورة، إضافة لأضرار مادية في ممتلكات مواطنين.

 

فيما ارتفع إلى 4 من عائلة واحدة عدد الأطفال الذين استشهدوا جراء انفجار لغم من مخلفات تنظيم “الدولة الإسلامية” في قرية المحمودلي أول أمس بريف الرقة الشمالي الغربي.

 

كذلك قتل ما لا يقل عن 17 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال قصف للتحالف الدولي واشتباكات مع قوات سوريا الديمقراطية بمنطقة السويدية صغيرة قرب سد الفرات بريف الطبقة، حيث تمكنت القوات من سحب جثث أكثر من 10 منهم

 

كذلك قضى ما لا يقل عن 43 عنصراً إثر ضربات من طائرات مجهولة، لا يعلم حتى الآن إذا ما كانت روسية أم تابعة للتحالف الدولي، والتي استهدفت الفوج 111 أو ما يعرف بمعسكر الشيخ سلمان القريب من قرية الشيخ سلمان بريف دارة عزة الواقعة في الريف الغربي لحلب، حيث يتواجد في المعسكر مقاتلو حركة نور الدين الزنكي ومقاتلي جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقاً)، ومن ضمن الذين قضوا 3 من حركة الزنكي في حين أن البقية من فتح الشام.

 

أيضاً قتل ما لا يقل عن 18 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها بريف حمص الشرقي.

 

كلك قتل ما لا يقل عن 19 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف وتفجيرات واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل المقاتلة والإسلامية في عدة مناطق سورية

 

كما قتل عنصر من حزب الله اللبناني جراء إصابته في اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف حمص الشرقي.