118 قضوا أمس بينهم 37 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و33 استشهدوا في قصف لطائرات حربية ولقوات النظام وتفجيرات وسقوط قذائف

118 قضوا أمس بينهم 37 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و33 استشهدوا في قصف لطائرات حربية ولقوات النظام وتفجيرات وسقوط قذائف.

 

ارتفع إلى 39 بينهم 12 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الجمعة إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب استشهد 13 مواطناً بينهم 3 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهدوا في قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها بريف حلب الجنوبي، ورجل عثر على جثته مقتولاً في حي المرجة جراء إطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين، ومواطنة من حي الشيخ مقصود الخاضع لسيطرة وحدات حماية الشعب الكردي بمدينة حلب، متأثرة بجراح أصيبت بها جراء سقوط عدة قذائف أطلقتها الفصائل الإسلامية والمقاتلة على مناطق في الحي، و8 مواطنين بينهم طفل على الأقل استشهدوا جراء قصف لطائرات حرية على مناطق في كرم حومد وطريق الباب وأماكن أخرى بمدينة حلب.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 8 مواطنين بينهم مقاتل من الكتائب الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، ومواطنة وسيدة وطفلتاها استشهدن جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في بلدة العبادة، ورجل استشهد إثر قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في مدينة داريا، ورجل من مدينة التل استشهد جراء إصابته بطلق ناري من قبل مسلحين مجهولين، ومواطنة من مدينة دوما استشهدت في ظروف مجهولة.

 

وفي محافظة درعا استشهد 6 مواطنين بينهم 4 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة درعا وريفي درعا وحلب، ورجل من بلدة الغارية الغربية استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الامنية السورية، وشاب من مدينة إنخل استشهد جراء إصابته برصاص قناص قوات النظام في العاصمة دمشق.

 

وفي محافظة إدلب  استشهد 5 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من فيلق إسلامي استشهدا جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة كانوا يستقلونها بالقرب من بلدة سراقب، وطفلان ورجل استشهدا جراء قصفٍ لطائرات حربية يعتقد أنها روسية على مناطق في قرية القصابية.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد 4 مواطنين بينهم مقاتل في الفصائل الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حلب الجنوبي، وطفل ورجل استشهدا جراء قصف طائرات حربية لمناطق في قرية الباغوز بريف مدينة البوكمال، وشخص استشهد جراء قصف للطيران الحربي على مناطق في مدينة هجين بالريف الشرقي لدير الزور.

 

وفي محافظة حماه استشهد 3 مواطنين بينهم مقاتل من الفصائل الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في محافظة حلب، وطفل استشهد جراء قصفٍ لطائرات حربية روسية على مناطق في بلدة كفرزيتا، وسيدة استشهدت جراء سقوط عدة صواريخ أطلقتها الفصائل الإسلامية على مناطق في بلدة جورين بسهل الغاب.

 

وطفلة ورجل من مدينة دوما بريف دمشق فارقا الحياة جراء سوء الأوضاع الصحية ونقص العلاج والدواء اللازم.

 

وضابط منشق عن قوات النظام برتبة رائد من مدينة القريتين استشهد خلال الاشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حلب الجنوبي.

 

وارتفع إلى 28 على الأقل عدد الشهداء الذين تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيق استشهادهم خلال التفجيرات الثلاثة التي نفذها عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” واستهدفت المركز الصحي ومنطقة سوق الخضار ومنطقة أخرى ببلدة تل تمر ذات الطابع الأشوري، ومن بين الشهداء 4 آشوريين بينهم مواطنة وطبيب، بالإضافة لمواطنين اثنين من المكون العربي، وأكثر من 20 آخرين من المكون الكردي، بينهم 3 مواطنات، وعنصر من وحدات حماية الشعب الكردي كان يتلقى العلاج في المركز الصحي قبل حدوث التفجير.

ومقاتل من لواء شهداء اليرموك المبايع لتنظيم “الدولة الإسلامية” قتل خلال قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة الشجرة بريف درعا.

 

ومقاتلان اثنان من تنظيم “الدولة الإسلامية” من محافظة درعا قتلا خلال قصفٍ لطائرات حربية على مناطق في مدينة الرقة.

 

كما أعدم تنظيم “الدولة الاسلامية ” مقاتلين اثنين من لواء شام الرسول، والعامل في منطقة يلدا بريف دمشق الجنوبي، بمحاذاة مخيم اليرموك والحجر الأسود في جنوب العاصمة دمشق، حيث تمت عملية الإعدام عن طريق تفجير عبوة ناسفة بهم، وذلك بتهمة “زرع عبوات ناسفة” في مناطق سيطرة التنظيم بجنوب العاصمة.

 

واستشهد 14 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

و16 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 18 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

 

حلب 4 – اللاذقية 2 – حماة 3 – دمشق وريفها 5 – حمص 3 –  دير الزور 1

 

ولقي ما لا يقل عن 15 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل 3 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.