12 شخصاً استشهدوا وقتلوا خلال معارك بمدينة إنخل بين فرقة الحمزة وفصيل مقاتل

محافظة درعا- المرصد السوري لحقوق الانسان:: فتحت قوات النظام بعد منتصف ليل الجمعة – السبت نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في بلدة اليادودة بريف درعا، دون انباء عن خسائر بشرية، كذلك تشهد مدينة إنخل في ريف درعا الشمالي الغربي هدوءاً حذراً عقب الاشتباكات العنيفة التي جرت يوم أمس وسط المدينة، بين فرقة الحمزة من طرف، وفصيل مقرب من تنظيم “الدولة الإسلامية” من طرف آخر، استشهد وقتل على آثرها 12 شخصاً بينهم قائد الفصيل المقرب من التنظيم وطفل على الأقل جراء الرصاص العشوائي بين الأطراف المتنازعة، وكان التوتر بين الطرفين قد بدأ أمس الأول على خلفية مطالبة فرقة الحمزة للفصيل المقرب من التنظيم بالخروج من المدينة أدت لاشتباكات بين الطرفين.