12 قتيلاً في قصف على قرية يسيطر عليها «داعش» في سورية

قتل 12 شخصاً على الأقل، بينهم أربعة أطفال وامرأة، اليوم (الأربعاء)، في غارات جوية نفذها الجيش السوري على قرية يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش)، في محافظة حلب شمال البلاد، وفق “المرصد السوري لحقوق الإنسان”.

ويشن الجيش السوري منذ 11 تموز (يوليو)، حملة قصف كثيفة على المدن والقرى التي يسيطر عليها التنظيم المتشدّد في المحافظة.

وقال المرصد إن “الطيران السوري ألقى براميل متفجرة صباحاً على قرية قصر البريج، التي تبعد أكثر من 60 كلم شرق حلب”.

وأضاف المرصد ان “12 مدنياً على الأقل قتلوا، بينهم أربعة أطفال وامراة ورجل من عائلة واحدة، وأصيب عشرات الجرحى”.

ودانت الأمم المتحدة استخدام البراميل أو الحاويات المتفجرة التي يلقيها الطيران السوري يومياً، في حربه ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” أو المجموعات المعارضة الأخرى، لأنها تخلف أعداداً كبيرة من القتلى.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن، إن “النظام يقول إنه يقصف مواقع داعش، لكنه لا يقتل غير المدنيين”.

وأضاف أن “النظام يسعى الى إبعاد تهديد التنظيم من المناطق التي يسيطر عليها في محافظة حلب”.

ولا تبعد قصر البريج ومدينة الباب القريبة منها، وكلاهما تحت سيطرة “داعش”، كثيراً من المناطق التي يسيطر عليها النظام.

وتبعد قصر البريج نحو ثلاثين كيلومتراً عن مطار كويرس العسكري المحاصر.

ولفت عبدالرحمن الى أن “القصف يهدف الى إضعاف داعش، الذي يحاول يومياً اقتحام المطار”.

وقتل 136 شخصاً، بينهم 25 طفلاً و22 امراة، منذ 11 تموز في عمليات القصف في منطقة شمال شرقي حلب، خصوصا في الباب، وفق حصيلة جديدة للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

 

المصدر: الحياة