121 قضوا أمس، بينهم 43 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها

121 قضوا أمس، بينهم 43 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و62 من الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة وجبهة النصرة و”الدولة الإسلامية” والوحدات الكردية.



ارتفع إلى 35 بينهم 20 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الاثنين إلى قافلة شهداء الثورة السورية.



ففي محافظة ريف دمشق استشهد 10 مواطنين بينهم 6 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، و4 مواطنين استشهدوا جراء غارات للطيران الحربي على مناطق في مدينة دوما.


وفي محافظة درعا استشهد 8 مواطنين بينهم 6 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف درعا، ورجل من بلدة جاسم استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، ورجل استشهد جراء إصابته في سقوط قذائف على مناطق في مدينة درعا.


وفي محافظة حلب استشهد 7 مواطنين بينهم 5 مقاتلين من الكتائب إسلامية والكتائب مقاتلة خلال قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة حلب وأطرافها وريفها، ومواطن استشهد جراء إصابته برصاص قناص في مدينة حلب، وآخر استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في وقت سابق.


وفي محافظة حماه استشهد 5 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة أحدهم قائد لواء مقاتل استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مورك، ومواطنان اثنان استشهد جراء غارة للطيران الحربي على مناطق في مدينة خان شيخون في محافظة إدلب.


وفي محافظة إدلب استشهد 3 مواطنين هم مواطنان اثنان استشهدا جراء غارة للطيران الحربي على مناطق في مدينة خان شيخون، ورجل من بلدة الهبيط استشهد على الحدود السورية – التركية واتهم نشطاء حرس الحدود التركي بتعذيبه وقتله.


وفي محافظة حمص استشهد مواطنان اثنان هما رجل استشهد جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في حي الوعر، ومواطنة استشهدت متأثرةً بجراح أصيبت بها في وقت سابق إثر قصفً لقوات النظام على مناطق في حي الوعر.


كما لقي مقاتل من الجنسية المصرية مصرعه خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف إدلب.


كما ورد إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان، نسخة من شريط مصور، يظهر مقاتلين يعتقد أنهم من تنظيم “الدولة الإسلامية” وهم ينفذون “حد الرجم” بسيدة سورية متزوجة، قالوا أنها ” زانية”.


بينما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أبلغ ذوي قائد كتيبة إسلامية، في مدينة موحسن بريف دير الزور الشرقي، بأنه قضى تحت التعذيب لديهم، وأنهم قاموا بدفنه، وكان التنظيم قد اعتقله في وقت سابق.


كذلك لقي مقاتل من تنظيم “الدولة الاسلامية”مصرعه خلال اشتباكات مع قوات النظام في مدينة دير الزور.


كما لقي ما لا يقل عن 5 عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” مصرعهم، جراء قصف لطائرات التحالف العربي – الدولي على مناطق في مدينة عين العرب “كوباني” ومحيطها وريفها.


كما لقي ما لا يقل 12 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية”، مصرعهم خلال الاشتباكات التي دارت على عدة جبهات في مدينة عين العرب “كوباني”، بينهم اثنان فجرا نفسيهما بعربات مفخخة في المدينة، كما لقي 5 مقاتلين على الأقل، من وحدات حماية الشعب الكردي مصرعهم  في الاشتباكات ذاتها، ومعلومات مؤكدة عن المزيد من الخسائر البشرية في صفوف وحدات الحماية.


واستشهد 9 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، إثر اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق وقصف بالطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم.


و قتل 22 من قوات الدفاع الوطني واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية، وذلك إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية


وقتل ما لا يقل عن 19 من قوات النظام، إثر اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجبهة النصرة وجيش المهاجرين والأنصار واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في عدة محافظات بينهم::


درعا 4 – حلب 3 –  دمشق وريفها 5 – حماه 5 – دير الزور 2


ولقي ما لا يقل عن 8 مقاتلين من جبهة أنصار الدين وجبهة النصرة من جنسيات غير سورية مصرعهم، في قصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم، واشتباكات مع قوات النظام والقوات الموالية لها، في محافظات ريف دمشق وحلب والبادية السورية.


وقتل عنصران من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة في ريف دمشق.


كما تم توثيق استشهاد مقاتلين اثنين من الكتائب الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الدخانية بريف دمشق.