121 قضوا أمس بينهم 39 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و23 مواطناً استشهدوا في قصف جوي وقصف لقوات النظام وسقوط قذائف ورصاص قناصة وتحت التعذيب وبانفجار الغام.

121 قضوا أمس بينهم 39 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و23 مواطناً استشهدوا في قصف جوي وقصف لقوات النظام وسقوط قذائف ورصاص قناصة وتحت التعذيب وبانفجار الغام.
ارتفع إلى 31 بينهم 8 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الثلاثاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.
ففي محافظة حلب استشهد 11 مواطناً بينهم مقاتلان من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهدا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة حلب وريفها، ومواطنان اثنان استشهدا جراء قصف للطيران الحربي على مناطق في حلب القديمة، ورجل واثنين من أطفاله استشهدوا جراء سقوط قذائف على مناطق تسيطر عليها قوات النظام بمدينة حلب، وطفل استشهد إثر إصابته برصاص قناص بمدينة حلب، وطفل استشهد متأثراً بجراح أصيب بها جراء سقوط قذيفة على حي صلاح الدين بوقت سابق، ومواطن استشهد إثر قصف لقوات النظام على مناطق في حي الشيخ سعيد جنوب حلب، ومواطن استشهد جراء قصف للطيران الحربي على مناطق في بلدة تل رفعت بريف حلب الشمالي.

وفي محافظة حماة استشهد 5 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب المقاتلة والإسلامية استشهدا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسحين الموالين لها في ريف حماه، ورجل وطفل ومواطنة استشهدوا جراء إطلاق النار عليهم في المنطقة الواقعة بين بلدتي الزيارة والمشيك بسهل الغاب، واتهم نشطاء قوات النظام بإطلاق النار عليهم وقتلهم.

وفي محافظة درعا استشهد 5 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريفي إدلب ومدينة درعا، ورجل من مدينة نوى استشهد جراء إصابته بطلق ناري في المدينة، ورجل من بلدة النجيح استشهد إثر انفجار لغم به لم يكن قد انفجر من قبل، ورجل من بلدة بصر الحرير استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

وفي محافظة دير الزور استشهد 5 مواطنين من عائلة واحدة بينهم طفلان ومواطنتان جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في مدينة دير الزور.

وفي محافظة حمص استشهد مواطنان اثنان هما رجل من حي الوعر بمدينة حمص جراء إصابته برصاص قناص في الحي، ورجل من ريف حمص استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

وفي محافظة إدلب استشهد مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف إدلب.

وفي محافظة ريف دمشق استشهد رجل من قرية البياض بالغوطة الشرقية جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في بلدة زبدين.

كما ارتفع إلى 14 عدد مقاتلي الفصائل الإسلامية والمقاتلة وجيش الإسلام وجبهة النصرة الذين استشهدوا ولقوا مصرعهم في ريف القنيطرة، من ضمنهم اثنان سعوديا الجنسية أحدهما قيادي ميداني، و6 مقاتلين استشهدوا ولقوا مصرعهم أول أمس في كمين لسرايا الجهاد أثناء توجه المقاتلين لمساندة مقاتلين آخرين بريف القنيطرة في الاشتباكات ضد قوات النظام والمسلحين الموالين لها، كما أدت الاشتباكات إلى مصرع ما لا يقل عن 9 عناصر من سرايا الجهاد.

كما استشهد ولقي مصرعهم 3 مقاتلين من فصيل إسلامي إثر اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مناطق على الطريق الواصلة بين محافظتي دمشق والسويداء بالقرب من قرية براق بريف السويداء.

بينما أبلغت مصادر موثوقة نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أبلغ ذوي رجلين اثنين من مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي، بأنه أعدمهما في مناطق سيطرته بالعراق، وأكدت مصادر لنشطاء المرصد أن أحده الرجلين مقاتل في لواء مقاتل كان قد سلم سلاحه و”استتاب” لدى التنظيم في وقت سابق، والآخر شقيق شرعي في جبهة النصرة، وأعدمهما التنظيم بتهمة “الردة وقتال الدولة الإسلامية”

واستشهد 13 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

و18 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية
وقتل ما لا يقل عن 19 من قوات النظام، إثر اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجيش المهاجرين والأنصار وتنظيم “الدولة الإسلامية” واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::
دمشق وريفها 3 – حماة 3 – إدلب 5 – حلب 4 – حمص 2 – دير الزور 2
ولقي ما لا يقل عن 16 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وتنظيم جند الأقصى وجبهة النصرة وفصائل إسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.
كما قتل عنصران على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

كما تم توثيق استشهاد مقاتلين اثنين من الكتائب الإسلامية من محافظة درعا قبل أيام أحدهما منشق عن قوات النظام برتبة ملازم، استشهدا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف إدلب.