122 قضوا أمس بينهم 45 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و22 شخصاً استشهدوا في قصف جوي وللتحالف الدولي وسقوط قذائف

ارتفع إلى 7 عدد الذين انضموا يوم أمس الخميس إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة حمص استشهد 3 مواطنين جراء القصف من الطائرات الحربية على بلدتي تلدهب وكفرلاها بمنطقة الحولة في ريف حمص الشمالي

وفي محافظة درعا استشهد 3 مواطنين هم شاب من بلدة الجيزة استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، وطفل ومواطنة استشهدا جراء قصف الفصائل المقاتلة والإسلامية، على مناطق في بلدة تسيل التي يسيطر عليها جيش خالد بن الوليد المبايع لتنظيم “الدولة الإسلامية” بحوض اليرموك في ريف درعا الغربي

وفي محافظة حلب استشهدت طفلة جراء سقوط قذائف استهدفت مناطق في بلدة الزهراء التي يقطنها مواطنون من الطائفة الشيعية، بالريف الشمالي لحلب،

كما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 12 مواطناً استشهدوا بينهم طفلان و3 مواطنات جراء قصف من طائرات تابعة للتحالف الدولي على مدينة الرقة

كما وثق المرصد السوري مقتل ما لا يقل عن 13 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” جراء اشتباكات في مدينة الرقة، فيما قضى نحو 4 مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية في تفجيرات وقصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة الرقة 4

وعنصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” من الجنسية الكازخستانية قتل مع عائلته خلال اشتباكات بينه وبين عناصر من قوة إنزال تابعة للتحالف الدولي في بلدة بقرص بريف دير الزور الشرقي.

كما قتل 31 عنصراً على الأقل من تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف الرقة الشرقي وريف حماة الشرقي

و45 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية”

ولقي ما لا يقل عن 6 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.