124 قضوا أمس بينهم 33 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و44 مواطناً استشهدوا جراء قصف جوي وسقوط قذائف وقصف لقوات النظام وتحت التعذيب

38

124 قضوا أمس بينهم 33 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و44 مواطناً استشهدوا جراء قصف جوي وسقوط قذائف وقصف لقوات النظام وتحت التعذيب.

 

ارتفع إلى 56 بينهم 12 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الأحد إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب استشهد 20 مواطناً بينهم 3 مقاتلين من الفصائل المقاتلة والإسلامية استشهد أحدهم متأثراً بجراح أصيب بها خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حلب الجنوبي، ومواطنة استشهدت جراء سقوط قذائف أطلقتها الكتائب المقاتلة على مناطق في حي الميدان بمدينة حلب، ومواطنة استشهدت جراء قصف جوي على قرية حميمة الكبيرة قرب دير حافر بريف حلب الشرقي، وشخص في منطقة طريق عين التل، استشهد جراء إصابته بطلق ناري واتهم نشطاء وحدات حماية الشعب الكردي بفتح نيران قناصاتها عليه وقتله، ورجل وزوجته وطفلهما وابنهما استشهدوا جراء قصف الكتائب المقاتلة لمناطق في حي شارع النيل الخاضع لسيطرة قوات النظام في مدينة حلب، و10 بينهم طفل وسيدة استشهدوا جراء قصف جوي تعرضت له مناطق في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي والخاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة الاسلامية”.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 17 مواطناً بينهم 7 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية والغربية، وطفل وطفلة من بلدة كفير الزيت استشهدا جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في البلدة، ومواطنة ورجل استشهدا جراء إصابتهما في قصفٍ للطيران الحربي على أماكن في منطقة المرج، ومواطنتان ورجل استشهدوا جراء إصابتهما في قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة دوما بوقت سابق، وطفلة ورجل استشهدا جراء إصابتهما في قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في مدينة حمورية، ورجل من مدينة دوما استشهد في قصف لقوات النظام.

 

وفي محافظة إدلب استشهد 12 مواطناً هم 9 مواطنين فيهم طفل استشهدوا جراء قصفٍ لطائرات حربية يعتقد أنها روسية على مناطق في مدينة معرة النعمان، ومواطنة استشهدت جراء قصفٍ لطائرات حربية يعتقد أنها روسية على منطقة مقر حركة إسلامية في بلدة سراقب، ورجل من بلدة كللي بريف ادلب الشمالي استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة حمص استشهد مواطنان اثنان هما طفلة استشهدت جراء انفجار عبوة ناسفة في منطقة وادي الذهب بمدينة حمص، ورجل استشهد جراء قصف لطائرات حربية يعتقد أنها روسية على مناطق في مدينة تدمر بريف حمص الشرقي.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد مواطنان اثنان هما رجل من مدينة دير الزور تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، ورجل استشهد جراء قصف لتنظيم “الدولة الإسلامية” على مناطق سيطرة قوات النظام في حي الجورة بمدينة دير الزور.

 

وفي محافظة اللاذقية استشهد قائد كتيبة المدفعية في جيش إسلامي خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في جبل الاكراد بريف اللاذقية الشمالي.

 

وفي محافظة حماة استشهد مقاتل من الفصائل الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حلب الجنوبي.

 

وفي محافظة درعا استشهد رجل من بلدة قرفا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

كذلك لقي مقاتل من جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) مصرعه في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف اللاذقية.

 

أيضاً شيعت وحدات حماية الشعب الكردي 8 من مقاتليها من ضمنهم مقاتلة من وحدات حماية المرأة في مدينة المالكية (ديرك)، ممن استشهدوا خلال تفجيرات واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة الهول بالريف الشرقي للحسكة.

 

و7 عناصر على الأقل من تنظيم “الدولة الإسلامية” جراء قصف لطائرات التحالف  واشتباكات مع قوات سوريا الديمقراطية بريف الهول في الحسكة.

 

واستشهد 8 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و12 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 19 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

 

حماة 2 –  دمشق وريفها 5 – حلب 5 –  اللاذقية 4 – حمص 2 – دير الزور1

 

ولقي ما لا يقل عن 11 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل عنصران على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

 

كما وردت معلومات عن استشهاد مواطنة جراء إصابتها في قصف لطائرات يعتقد أنها روسية على مناطق في بلدة سراقب بريف إدلب.