124 قضوا أمس بينهم 36 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و40 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” قتلوا خلال معارك بأطراف ومشارف مدينة تدمر ومحيطها

124 قضوا أمس بينهم 36 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و40 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” قتلوا خلال معارك بأطراف ومشارف مدينة تدمر ومحيطها.

ارتفع إلى 12 بينهم 6 مقاتلين بينهم عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الخميس إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة حلب استشهد 4 مواطنين بينهم مقاتلان في الفصائل المقاتلة والإسلامية استشهد أحدهما متأثراً بجراح أصيب بها جراء اشتباكات مع مسلحين موالين لقوات النظام في محيط قرية الشيخ عقيل بريف حلب الشمالي، والآخر في قصف جوي على ريف حلب الجنوبي، ورجل استشهد جراء قصف للفصائل الإسلامية والمقاتلة على مناطق في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب، وطفلة استشهدت جراء إطلاق نار عشوائي من المسلحين الموالين لقوات النظام خلال تشيع عنصر من قوات النظام في حيي الخالدية والأشرفية بمدينة حلب.

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 3 مواطنين بينهم مقاتل من الكتائب الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، ورجلان اثنان من بلدة العبادة استشهدا في ظروف مجهولة.

وفي محافظة حماة استشهد مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريفي حماه وحلب.

وفي محافظة دير الزور استشهد مواطنان اثنان هما مواطنة من قرية ابو خشب استشهدت جراء انفجار لغم عند الحدود السورية – التركية بريف حلب الشمالي، ورجل من مدينة الميادين استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

وفي محافظة درعا استشهد مقاتل من الفصائل المقاتلة خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة درعا.

كذلك قتل إعلامي في وكالة إعلامية تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” جراء ضربات نفذتها طائرات حربية يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي على مناطق في قرية تل بطال بريف حلب الشمالي

وتم توثيق استشهاد 4 مقاتلي من قوات سوريا الديمقراطية خلال اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي.

ومقاتل من تنظيم “الدولة الإسلامية” من محافظة حماه قتل خلال اشتلاكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حمص الشرقي.

وقيادي في حركة إسلامية استشهد خلال اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في القلمون الشرقي بريف دمشق.

ومقاتل دون الـ 18 من جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) لقي مصرعه جراء إصابته برصاص قناص مجهول في منطقة حاجز العروبة بين يلدا ومخيم اليرموك جنوب العاصمة.

كما قتل 3 عناصر من لواء شهداء اليرموك المبايع لتنظيم “الدولة الإسلامية” واستشهد عنصران من الفصائل الإسلامية والمقاتلة خلال قصف واشتباكات بين الطرفين في ريف درعا الغربي.

و16 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” غالبيتهم من “أشبال الخلافة” قتلوا جراء استهداف سيارتين كانوا يستقلونهما، من قبل طائرات يعتقد بأنها تابعة للتحالف الدولي على الطريق الواصل بين مدينتي دير الزور والحسكة.

في حين قتل ما لا يقل عن 40 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في أطراف مدينة تدمر ومحيطها ومشارفها بريف حمص الشرقي.

كما لقي قائد عسكري في حركة المثنى الاسلامية مصرعه خلال اشتباكات مع الفصائل الاسلامية والمقاتلة في قرية الشيخ سعد بريف درعا الغربي.

و14 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

وقتل ما لا يقل عن 19 من قوات النظام إثر تفجير عربة مفخخة واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

دير الزور 2 – حمص 11 – حماة 2- اللاذقية 3 – دمشق وريفها 1

ولقي ما لا يقل عن 8 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

كما قتل 3 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.