125 قضوا أمس بينهم 35 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و36 مواطناً على الأقل استشهدوا في قصف جوي وقصف من قوات النظام وسقوط قذائف على مدينة حلب.

ارتفع إلى 49 بينهم 3 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس السبت إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب استشهد 38 مواطناً بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب المقاتلة والإسلامية استشهدا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة  حلب، و36 مواطناً هم 15 مواطناً على الأقل من ضمنهم طفلان اثنان ومواطنة استشهدوا جراء قصف جوي استهدف منطقة سوق شعبي بحي المعادي في مدينة حلب، ومواطنان اثنان استشهدا جراء قصف جوي على مناطق في مدينة حلب، و17 مواطناً استشهدوا جراء سقوط قذائف وصواريخ أطلقتها كتائب مقاتلة على مناطق تسيطر عليها قوات النظام في حي السليمانية ومناطق أخرى بمدينة حلب من ضمنهم 4 مواطنات، ومواطنة استشهدت جراء سقوط صاروخ أطلقته قوات النظام على منطقة في شرق مدينة حلب، ومواطن استشهد جراء قصف جوي على حلب القديمة.

 

وفي محافظة حماة استشهد 4 مواطنين هم طفلان ورجل استشهدوا إثر قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في قرية سوحا بريف حماة الشرقي، وطفلة استشهدت متأثرةً بجراحٍ أصيبت بها في وقت سابق جراء سقوط صواريخ على مناطق في مدينة السلمية.

 

وفي محافظة حمص استشهد مواطنان اثنان هما طفل ومواطنة جراء قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في مدينة الرستن.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد مواطنان اثنان هما مقاتل من الكتائب الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، ورجل استشهد جراء إصابته بطلق ناري في مدينة الكسوة.

 

وفي محافظة درعا استشهد رجل من مدينة درعا جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في درعا البلد.

 

وفي محافظة إدلب استشهد طفل جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة خان شيخون.

 

وفي محافظة دمشق استشهد طبيب من حي جوبر جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في بلدة عين ترما بالغوطة الشرقية.

 

و14 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” لقوا مصرعهم في اشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردي مدعمة بكتائب مقاتلة داخل محافظة الرقة، من ضمنهم اثنان فجرا نفسيهما في المنطقة.

 

واستشهد 15 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و17 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية

 

وقتل ما لا يقل عن 10 من قوات النظام، إثر اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجيش المهاجرين والأنصار وتنظيم “الدولة الإسلامية” واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

 

حمص 1 – دمشق وريفها 2- حلب 3 – اللاذقية 2 – درعا 2

 

ولقي ما لا يقل عن 12 مقاتلاً من تنظيم جند الأقصى وجبهة النصرة وتنظيم “الدولة الإسلامية” وفصائل إسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

وقتل عنصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.