125 قضوا أمس بينهم 58 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و12 مواطناً استشهدوا في قصف لقوات النظام وقصف جوي ورصاص قناصة وتحت التعذيب.

38

ارتفع إلى 23 بينهم 15 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الخميس إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب استشهد 9 مواطنين بينهم 7 مقاتلين من الفصائل المقاتلة والإسلامية بينهم قيادي عسكري في حركة نور الدين الزنكي استشهدوا في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في حي صلاح الدين بمدينة حلب وفي قصف على محور بستان الباشا، ومواطنان اثنان استشهدا جراء قصف للطيران الحربي على مناطق في بلدة دارة عزة بريف حلب الغربي.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 6 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في داريا والزبداني، ورجل استشهد جراء قصفٍ لقوات النظام على أماكن في منطقة جيرود، وطفل استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في وقت سابق جراء إصابته برصاص قناص، ومواطن استشهد جراء إصابته في قصف على مناطق في مدينة داريا.

 

وفي محافظة حماة استشهد 4 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماه الشمالي الغربي.

 

وفي محافظة درعا استشهد مواطنان اثنان بينهما قائد كتيبة اسلامية استشهد في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في اطراف بلدة اليادودة، ورجل من بلدة قيطة استشهد تحت التعذيب في سجون قوات النظام، بعد اعتقاله منذ نحو عام ونصف

 

وفي محافظة إدلب استشهد رجل جراء إصابته في قصف لقوات النظام على مناطق في بلدة الفطيرة.

 

وفي محافظة دمشق استشهد رجل جراء قصف لقوات النظام على مناطق في حي جوبر عند أطراف العاصمة

ومقاتل من الفصائل الإسلامية من محافظة دير الزور استشهد خلال اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف حلب الشمالي.

 

كما استشهد مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية نتيجة انفجار لغم زرعه تنظيم “الدولة الإسلامية” بالقرب من مدرسة المشاة في ريف حلب الشمالي.

 

كما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان 4 مقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردي قضوا في اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف مدينة الحسكة، وفي مناطق أخرى بالريف الجنوبي لمدينة عين العرب (كوباني)، ومقاتل من وحدات الحماية قضى في اشتباكات سابقة مع الفصائل المقاتلة والإسلامية.

 

واستشهد 12 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و25 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

كما وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من شريط مصور، يظهر مجموعة من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات سعودية وخليجية وهم يقتادون عنصراً من قوات النظام، في مناطق سيطرة التنظيم بريف تدمر في ريف حمص الشرقي، ومن ثم قام عنصر التنظيم بذبح الرجل بوساطة سكين، وفصل رأسه عن جسده، ومن ثم وضع الرأس على الجسد.

 

وقتل ما لا يقل عن 28 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

 

حمص 5 – حماة 8 – إدلب 5 – دمشق وريفها 5 – حلب 4 – دير الزور 1

 

ولقي ما لا يقل عن 20 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل 4 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

 

فيما تم توثيق استشهاد 4 مقاتلين من الكتائب الإسلامية والمقاتلة في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في جبهة بستان القصر بمدينة حلب منذ عدة أيام