127 قضوا أمس، بينهم 13 مقاتلاً أعدمتهم جبهة النصرة، و30 مواطناً استشهدوا في قصف جوي.

36

ارتفع إلى 61 بينهم 6 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الأحد إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة درعا استشهد 31 مواطناً هم 28 مواطناً بينهم 4 أطفال و6 مواطنات استشهدوا جراء قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة جاسم، ورجل من بلدة سلمين استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في وقت سابق إثر قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة جاسم، وطفل اسشتهد في قصف جوي على مناطق في بلدة طفس، ورجل من مدينة نوى استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

وفي محافظة حلب استشهد 11 مواطناً بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية استشهدا في قصف للطيران الحربي على عندان وفي اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها بمنطقة الشيخ نجار شرق مدينة حلب و8 مواطنين بينهم فتيان اثنيان استشهدوا إثر قصف للطيران الحربي على مناطق في بلدة عندان بريف حلب الشمالي، ورجل استشهد جراء قصف للطيران الحربي على مناطق في قرية معرستة الخان.

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 6 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية استشهدا خلال قصف واشتباكات مع قوات النظام في داريا بالغوطة الغربية، و3 رجال من بلدة جيرود استشهدوا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، ورجل من مدينة دوما استشهد جراء إصابته برصاص قناص في مخيم الوافدين.

وفي محافظة حمص استشهد 5 مواطنين بينهم مقاتل من الكتائب الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حمص، ورجل وطفل استشهدا جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في بلدة الزعفرانة، ورجل استشهد إثر إصابته برصاص قناص في حي الوعر، وطفل استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في وقت سابق جراء قصفٍ لقوات النظام على أماكن في منطقة الحولة.

وفي محافظة حماه استشهد 5 رجال أحدهم من مدينة حماه، والبقية من بلدة مورك بريف حماه الشمالي، تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

وفي محافظة الحسكة استشهد رجل إثر قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في مدينة الشدادي.

وفي محافظة إدلب استشهد مقاتل من الكتائب الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف إدلب.

وفي محافظة دير الزور استشهد رجل من بلدة موحسن تحت التعذيب في المعتقلات الامنية السورية.

وقيادي في جيش الامة اغتيل بإطلاق النار عليه في مدينة حرستا بالغوطة الشرقية في ريف دمشق على يد مسلحين مجهولين.

كذلك اغتال مسلحون مجهولون مقاتلين اثنين من الكتائب المقاتلة، بإطلاق النار عليهم بالقرب من اللواء 38 القريب من بلدة صيدا في ريف درعا، دون معلومات إلى الآن عن أسباب اغتيالهم

كما لقي قيادي محلي في جبهة النصرة ومقاتل منها مصرعهما خلال اشتباكات في محيط بلد الزهراء التي يقطنها مواطنون من الطائفة الشيعية بريف حلب، مع قوات الدفاع الوطني ومسلحين محليين من البلدة.

وعلم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) سلمت أمس جثث نحو 13 مقاتلاً من ألوية مقاتلة كانت قد اعتقلتهم في وقت سابق من قرية كوكبا بجبل شحشبو بريف إدلب، وفي التفاصيل التي تمكن نشطاء المرصد من توثيقها، فإن جبهة النصرة طلبت قبل نحو يومين أثناء دخولها لقرية كوكبا في جبل شحشبو، من مقاتلي ألوية الأنصار، تسليم أنفسهم، إلا أن أحد مقاتلي الألوية، أطلق النار على رتل جبهة النصرة، ما أدى لمصرع قيادي منها، حيث قامت جبهة النصرة على خلفية ذلك، باعتقال 13 مقاتلاً من ألوية الأنصار، فيما لاذ بقية مقاتلي الأخير بالفرار، حيث أعادت النصرة جثث المقاتلين الـ 13 إلى منطقة كوكبا ليل أمس، وظهرت على معظم الجثث آثار طلقات نارية من الخلف.

كما لقي ما لا يقل عن 4 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” مصرعهم، جراء قصف لطائرات التحالف العربي – الدولي على منطقة عين العرب “كوباني” بريف حلب الشمالي الشرقي.

كما لقي 6 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” مصرعهم خلال اشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردي والكتائب المقاتلة في مدينة عين العرب “كوباني”، كما وردت معلومات عن مصرع عدد من مقاتلي وحدات الحماية في الاشتباكات ذاتها.

واستشهد 5 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، إثر اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق وقصف بالطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم.

وقتل 14 من قوات الدفاع الوطني واللجان الشعبية وكتائب البعث والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية

وقتل ما لا يقل عن 11 من قوات النظام، إثر اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجبهة النصرة وجيش المهاجرين والأنصار واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في عدة محافظات بينهم::

درعا 2 –  حلب 3 – دمشق وريفها 4  – دير الزور 1 – الحسكة 1

ولقي ما لا يقل عن 8 مقاتلين من جبهة النصرة وكتائب إسلامية وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات غير سورية مصرعهم، في قصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم، واشتباكات مع قوات النظام والقوات الموالية لها، في محافظات ريف دمشق وحلب والبادية السورية.