127 قضوا أمس بينهم 48 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و14 مواطناً استشهدوا وقضوا جراء قصف جوي وقصف لقوات النظام وسقوط قذائف وفي ظروف أخرى

ارتفع إلى 21 بينهم 10 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس السبت إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب استشهد 10 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهدوا جراء قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في محيط مدينة حلب، و6 مواطنين استشهدوا جراء استمرار قصف فصائل إسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام على مناطق في حي الشيخ مقصود شمال حلب، ومواطنة استشهد جراء إصابتها برصاص قناصة على طريق الكاستيلو شمال حلب، واتهم نشطاء قناص من وحدات حماية الشعب الكردي بإطلاق النار عليها وقتلها

 

وفي محافظة درعا استشهد 4 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الكتائب الإسلامية والمقاتلة استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريفي القنيطرة ودمشق، ورجل من بلدة النعيمة استشهد متأثراً بجراحٍ أصيب بها في وقت سابق جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في البلدة.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 4 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، ورجل من بلدة عقربا استشهد جراء انفجار عبوة ناسفة بالقرب منه في منطقة الحجر الاسود.

 

وفي محافظة حماه استشهد مقاتل من الفصائل الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين لموالين لها في ريف حماه الجنوبي.

 

وفي محافظة إدلب استشهد رجل من مدينة إدلب متأثراً بجراح أصيب بها جراء قصف طائرات حربية على مناطق في أطراف المدينة

 

وفي محافظة دير الزور استشهد شخص جراء قصف قوات النظام لمناطق في حي الحميدية بمدينة دير الزور.

 

ورجل من بلدة الفوعة بريف إدلب فارق الحياة جراء سوء الأوضاع الصحية ونقص العلاج والدواء اللازم.

 

كما تم توثيق استشهاد شخص من بلدة بقرص بريف دير الزور الشرقي، كان قد اعتقله تنظيم “الدولة الإسلامية” منذ 3 أشهر، وقضى جراء تنفيذ طائرات حربية تابعة للتحالف الدولي على مناطق في مدينة الشدادي منذ عدة أيام.

 

واغتال مسلحون مجهولون أمين محمد غوجان، وهو شرعي لدى جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) في مدينة إنخل بريف درعا، وذلك بإطلاق النار عليه ما أدى لمصرعه.

 

فيما قضى 5 عناصر من وحدات حماية الشعب الكردي خلال اشتباكات مع فصائل إسلامية ومقاتلة في مدينة حلب، كذلك استشهد 5 مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية خلال اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في محيط منطقة سد تشرين على نهر الفرات بريف حلب الشمالي الشرقي قبل نحو يومين.

 

أيضاً علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدة مصادر موثوقة أن مقاتلاً من جيش الثوار قضى جراء استهداف سيارة كانوا يستقلونها على جبهة عين دقنة بالريف الشمالي لحلب، بصاروخ تاو أمريكي من قبل فرقة مقاتلة مدعومة أمريكياً

 

كما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أعدم رجلاً في منطقة الماكف بريف مدينة الرقة، وذلك بتهمة “الكفر بالله عز وجل”

 

في حين نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عنصرين من تنظيم “الدولة الإسلامية” قضيا جراء انفجار حزام ناسف بهما عن طريق الخطأ بمنطقة الإدخار في مدينة الرقة.

 

ووردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من شريط مصور تظهر طفلاًَ في الخامسة عشر من عمره، يلقب بأبو عمارة العمري، وهم يفجر نفسه بسيارة مفخخة في ريف حلب، وأظهر الشريط أيضاً أبو عمارة وهو يقول بأنه من أهالي حي الصاخور بمدينة حلب، ونزح إلى بلدة قباسين التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف حلب الشمالي الشرقي، مع عائلته، وأنه التحق بالتنظيم بعمر الـ 14، وأن والده سجل له على “عملية استشهادية”، وكان أبو عمارة يتمركز بسلاحه على جبهات بريف حلب الشمالي، وأظهر الشريط أبي عمارة على تلة دابق بريف حلب الشمالي، وهو يتحدث لأحد عناصر التنظيم، كما أظهر الشريط والد أبو عمارة الذي وافق على أقوال ابنه وقام بمساعدته في ركوب السيارة وتعلم قيادتها، لحين أن أظهر الشريط لحظة تفجير الطفل المقاتل لنفسه بعربة مفخخة في تجمع بريف حلب.

 

واستشهد 12 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و19 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 25 من قوات النظام إثر تفجير مفخخة واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

 

اللاذقية 3  – حماة 4 – القنيطرة 1 – حمص 3 – درعا 2 – دمشق وريفها  4 –  دير الزور 2 – حلب 6

 

ولقي ما لا يقل عن 28 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل 4 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.