128 قضوا أمس بينهم 13 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و55 شخصاً ومقاتلاً استشهدوا وقضوا في الاقتتال الدامي بغوطة دمشق الشرقية.

15

ارتفع إلى 23 بينهم 12 مقاتلاً عدد الذين انضموا يوم أمس السبت إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حماة استشهد 11 مواطناً بينهم مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية استشهدا في اشتباكات بريف حماة الجنوبي، ورجل استشهد في قصف للطائرات الحربية على بلدة كفرزيتا، و7 موظفين ومتطوع استشهدوا في الضربات التي نفذتها طائرات يرجح أنها روسية على مركز للدفاع المدني في مغارة بمنطقة كفرزيتا.

 

وفي محافظة إدلب قضى 7 مقاتلين من جيش النصر جراء قصف لطائرات حربية على مقرهم في منطقة بعربو بريف إدلب الجنوبي.

 

وفي محافظة درعا استشهد مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية، إثر انفجار عبوة ناسفة عبوة ناسفة بسيارة، كانوا يستقلونها على طريق الغارية الغربي بريف درعا الشرقي.

 

وفي محافظة الرقة استشهد رجل إثر إصابته برصاص قناص من قوات سوريا الديمقراطية في أطراف قرية هنيدة بريف الرقة الغربي.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد مقاتل من الفصائل الإسلامية جراء إصابته في القصف والاشتباكات مع قوات النظام في أطراف دمشق الشرقية.

 

وفي محافظة حلب استشهد طفل جراء قصف لقوات النظام على مناطق في محيط تل باجر بريف حلب الجنوبي.

 

فيما استشهد 6 مواطنين من ضمنهم 4 مواطنات وبينهم 5 من عائلة واحدة، جراء قصف طائرات التحالف الدولي لمناطق غربي دوار  الكنيسة بمدينة الطبقة

 

كما ارتفع إلى 95 عدد المدنيين الذين استشهدوا ولقوا مصرعهم خلال الـ 48 ساعة الأولى من الاقتتال الدامي بين الفصائل آنفة الذكر، من ضمنهم 87 مقاتلاً من الفصائل بينهم 32 من مقاتلي جيش الإسلام قضوا جميعاً في القصف والاشتباكات، إضافة لـ 8 أشخاص بينهم مدنيين أحدهم طفل استشهدوا في حزة وكفربطنا وعربين ومزارع جسرين، فيما لا يزال الثلاثة المتبقين مجهولي الهوية.

 

كما قتل 11 عنصراً على الأقل من تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حلب الجنوبي الشرقي.

 

في حين قتل عنصران اثنان من تنظيم “الدولة الإسلامية”، وذلك جراء استهداف طائرات يرجح أنه تابعة للتحالف الدولي ليل أمس الأول حاجزاً للتنظيم من جهة البادية، في أطراف مدينة الميادين في ريف ديرالزور الشرقي

 

وقضى 8 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و6 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 7 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة فتح الشام والكتائب المقاتلة والإسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة.

 

ولقي ما لا يقل عن 10 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.