128 قضوا أمس بينهم 40 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و30 مواطناً استشهدوا في قصف جوي وقصف لقوات النظام وانفجارات وسقوط قذائف وقصف لقوات النظام وتحت التعذيب في معتقلاته

128 قضوا أمس بينهم 40 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و30 مواطناً استشهدوا في قصف جوي وقصف لقوات النظام وانفجارات وسقوط قذائف وقصف لقوات النظام وتحت التعذيب في معتقلاته

 

ارتفع إلى 46 بينهم 16 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الأحد إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة ريف دمشق استشهد 23 مواطناً بينهم 11 مقاتلاً من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، وسيدة وحفيدها من مدينة دوما استشهدا جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في المدينة، وطفلة استشهدت جراء سقوط قذائف على أماكن في منطقة معرونة بالقرب من مدينة التل، ورجل وطفل استشهدا إثر إصابتهما في قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة دوما قبل أيام، و5 رجال من مدينة دوما استشهدوا في غوطة دمشق الشرقية التي تشهد قصفاً مستمراً من قوات النظام، ومواطنتان اثنتان استشهدتا جراء قصف الفصائل الإسلامية على مناطق في مخيم الوافدين، قرب مدينة دوما.

 

وفي محافظة اللاذقية استشهد 8 مواطنين بينهم 4 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهدوا خلال قصف واشتباكات مع قوات والمسلحين الموالين لها في محيط قمة النبي يونس بريف اللاذقية الشمالي، و4 مواطنين استشهدوا إثر إصابتهم جراء قصف جوي على قرية الحول بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي.

 

وفي محافظة إدلب استشهد 7 مواطنين هم رجل وابنه إضافة لشقيقين اثنين وطفلان آخران ورجل جراء قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة اماكن في المنطقة الصناعية بمدينة إدلب.

 

وفي محافظة حلب استشهد 3 مواطنين هم مقاتل من الفصائل الإسلامية استشهد في اشتباكات مع قوات النظام في مدينة حلب، وسيدة وطفل استشهدا في قصف قوات النظام على مناطق في بلدة زيتان بريف حلب الجنوبي.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد رجلان اثنان إثر إصابتهما جراء سقوط صاروخ يعتقد بأنه من نوع أرض – أرض اطلقته قوات النظام على منطقة في حي الحميدية بمدينة دير الزور.

 

وفي محافظة درعا استشهد مواطنان اثنان هما ناشط ومتطوع في الهلال الأحمر من درعا المحطة استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، وشاب من بلدة ناحتة استشهد متأثرا بجراح أصيب بها، جراء انفجار لغم ارضي به منذ نحو يومين في بلدة بصر الحرير.

 

وفي محافظة دمشق استشهد رجل إثر إصابته جراء سقوط قذائف على أماكن في منطقة باب توما وسط العاصمة.

 

و3 أشخاص عثر على جثامينهم في محافظة إدلب وقال نشطاء أنهم من عناصر قوات النظام وجدوا مقتولين بطلقات نارية، وجثثهم ملقاة في بئر بمنطقة الزعلانة، في ريف معرة النعمان الشرقي، دون معلومات عن سبب وظروف قتلهم.

 

كما وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من شريط مصور تظهر عدة مقاتلين من فصيل، وهم يقتادون رجلاً، أجبروه على الانبطاح أرضاً، ليقوم الشاب الذي كان يرتدي زياً عسكرياً، بالتوسل إليهم على أن يبقوه معهم، إلا أن المسلحين رفضوا وسألوه عن عدد الذين قتلهم، ومن ثم قام أحدهم بحض أحد المقاتلين على قتل الشاب، فعاجله بإطلاق عدة رصاصات على جسده، أنهت حيات الأسير على الفور، ولم يتسن للمرصد السوري لحقوق الإنسان معرفة تاريخ ومكان الإعدام بالضبط.

 

و 5 عناصر من تنظيم “الدولة الاسلامية” بينهم طفلان مقاتلان دون سن الـ 16 من “اشبال الخلافة” قتلوا جراء قصفٍ لطائرات يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي على مناطق في بلدة معدان بريف الرقة الشرقي.

 

فيما استشهد 4 مقاتلين من لواء مقاتل خلال الاشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف حلب الشمالي .

 

كما قتل عنصر من تنظيم”الدولة الإسلامية” سوري الجنسية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين لها في محيط مطار دير الزور العسكري.

واستشهد 11 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و18 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 20 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

 

دمشق وريفها 8 – حلب 2 – حمص 4 – دير الزور 2 – اللاذقية 2 – حماة 2

 

ولقي ما لا يقل عن 17 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل عنصران من حزب الله اللبناني خلال اشتباكات مع الفصائل المقاتلة والإسلامية في ريف دمشق.